ابن الإنسان وصعوده إلى السماء !!

ابن الإنسان وصعوده إلى السماء !!

دكتور أزهري – منتديات حراس العقيدة :-
الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على عباده الذين اصطفى أما بعد :-

يحاول العديد من النصارى الاستدلال على إلوهية يسوع المزعومة من خلال نصوص عديدة من الكتاب المقدس ولاشك أن الآباء والقساوسة يعلمون هذه النصوص لعوام شعب الكنيسة ليضلوهم ولإيهامهم أن هذه النصوص تدل على إلوهية يسوع .

ولا شك أن كثيرا من عوام النصارى ينخدعون في فهم هذه النصوص ويعتقدون فعلا كما يقول الآباء أنها تدل على إلوهية يسوع .

وكان من بين هذه النصوص التي يستدل بها النصارى على ألوهية يسوع النص الذي أورده لنا كاتب إنجيل يوحنا في الإصحاح الثالث العدد الثالث عشر :-

وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء، ابن الإنسان الذي هو في السماء

حيث يحاول القساوسة إيهام العوام من شعب الكنيسة أن هذا النص يدل على إلوهية يسوع حيث يقولون بما أن يسوع ( ابن الإنسان ) قد صعد إلى السماء فهو إله !!!

فهل هذا النص يدل على إلوهية يسوع كما يقول النصارى ؟؟

وهل ابن الإنسان هو وحده من صعد إلى السماء ؟؟؟

يقول النص

وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء، ابن الإنسان الذي هو في السماء

هذا النص يحتوي على :-

1- أداة نفي وجزم وهي …. ليس
2- أداة استثناء وهي …… إلا

اذن ما شرط الصعود الى السماء ؟؟

أن يكون الذي صعد الى السماء هو فقط من نزل من السماء

من هو الذي صعد ونزل من السماء حسب النص ؟؟

ابن الأنسان

هل كان ابن الأنسان وحده هو من صعد الى السماء ؟؟
بالطبع لا فهناك العديد ممن صعدوا الى السماء دون أن يحققوا الشرط وهو أن ينزلوا من السماء ولنأخذ على ذلك شواهد من الكتاب المقدس

1- أخنوخ صعد الى السماء دون أن ينزل من السماء :-
وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد لأن الله أخذه. 24 ( سفر التكوين 5 / 24 )

2- ايليا صعد الى السماء دون أن ينزل من السماء :-
وفيما هما يسيران ويتكلمان إذا مركبة من نار وخيل من نار فصلت بينهما، فصعد إيليا في العاصفة إلى السماء.11 ( سفر الملوك الثاني 2 /11 )

وبذلك حسب الشواهد يتبين لنا أن ابن الأنسان ليس وحده من صعد الى السماء بل هناك أيضا من صعدوا الى السماء مثل أخنوخ وايليا .

بل ان ايليا وأخنوخ قد صعدا الى السماء دون أن يحققا الشرط وهو النزول من السماء

وهنا السؤال الذي يفرض نفسه :-

لماذا صرح ابن الأنسان بأنه فقط من صعد الى السماء مع أن هناك غيره قد صعدوا الى السماء ؟؟؟

وهنا يتضح لنا أن الكاتب أراد أن ينسب الى ابن الأنسان ذلك حتى يستطيع اقناع القارئ بأن ابن الأنسان اله وأن الأله فقط الذي في السماء هو وحده من ينزل ويصعد الى السماء .

ولكن يبدو أنه كان غير مطلعا على العهد القديم فحصل هذا التناقض الواضح .

مشكلات تواجه النص

لو استعرضنا النص حسب نسخة الفانديك نجده يقول

وليس أحد صعد إلى السماء
إلا الذي نزل من السماء، ابن الإنسان
الذي هو في السماء

والسؤال هنا :-

هل جملة ( الذي هو في السماء ) متفق عليها بين الترجمات ؟؟

العديد من الترجمات العربية والأجنبية الحديثة قامت بحذف هذا المقطع من الترجمات ولنأخذ أمثلة على ذلك :-

أولا الترجمات العربية

1-الترجمة العربية المشتركة :-

ما صعد أحد إلى السماء إلا ابن الإنسان الذي نزل من السماء. 13

2-الترجمة الكاثوليكية :-

فما من أحد يصعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء وهو ابن الإنسان.13

3- الترجمة الرهبانية ******ية :-

فما من أحد يصعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء وهو ابن الإنسان.13

4-ترجمة الأخبار السارة :-

ما صعد أحد إلى السماء إلا ابن الإنسان الذي نزل من السماء .13

والسؤال هنا ….. لماذا تم حذف هذا المقطع من هذه الترجمات ؟

ان هذا الأمر يدلل على أن واضع هذه العبارة كان يريد أن يقنع القارئ بالتدليس أن ابن الأنسان في السماء وبما أنه في السماء …. اذن فهو الأله !!

ثانيا الترجمات الأجنبية

العديد من الترجمات الأجنبية المنقحة قامت بحذف هذه العبارة من الترجمات ولنأخذ على ذلك مثال بسيط جدا

1-الترجمة القياسية الأمريكية :- (The American Standard Version )

And no one hath ascended into heaven, but he that descended out of heaven, [even] the Son of man, who is in heaven

هنا العبارة موجودة ……..who is in heaven

ولكن في الترجمة القياسية الأمريكية الحديثة ( The New American Standard Bible ) تم حذف هذه العبارة

“No one has ascended into heaven, but He who descended from heaven: the Son of Man

والسؤال هنا علام اعتمد المترجمون في حذف أو اضافة عبارة معينة ؟

أين الأصل المعول عليه في هذا الأمر ؟

بالتأكيد شاهدتم الأن مدى تلاعب المترجمين في كلمة الرب

ولنستعرض عددا من الترجمات الأجنبية الأخرى التي قامت بحذف هذه العبارة من الترجمات

English Standard Version

No one has ascended into heaven except he who descended from heaven, the Son of Man

New International Version

No one has ever gone into heaven except the one who came from heaven–the Son of Man.

The Revised Standard Version

No one has ascended into heaven but he who descended from heaven, the Son of man.

أرأيتم الأن …… في كل هذه الترجمات السابقة قام المترجمون بحذف عبارة ( الذي هو في السماء )

والسؤال هنا لكل مسيحي منصف

لماذا هذا التلاعب بالكلمة التي تدعون أنها كلمة الرب ؟

علام اعتمد المترجمون في الحذف والأضافة ولماذا يفعلون ذلك
؟؟؟

مشكلات أخرى تواجه النص

لو استعرضنا سفر الأمثال الأصحاح 30 العدد 4 نجده يقول :-

من صعد إلى السماوات ونزل؟ من جمع الريح في حفنتيه؟ من صر المياه في ثوب؟ من ثبت جميع أطراف الأرض؟ ما اسمه وما اسم ابنه إن عرفت؟ 4

لو قمنا بتوجيه هذه الأسئلة لأي نصراني :-

1-من صعد إلى السماوات ونزل؟
2-من جمع الريح في حفنتيه؟
3- من صر المياه في ثوب؟
4-من ثبت جميع أطراف الأرض؟

ما اسمه ؟؟؟

بالتأكيد ستكون الأجابة مثلما قال كاتب انجيل يوحنا

اسمه …… ابن الأنسان

السؤال الثاني الموجه لكل نصراني

ما اسم ابنه ان عرفت ؟

ان عرفت

ان عرفت

وهنا السؤال

هل كان يسوع ( ابن الأنسان ) متزوج وعنده أبناء ؟

ان كانت الأجابة بنعم …… فنرجو من أي نصراني أن يذكر لنا اسمه ان عرف ذلك كما يقول كاتب سفر الأمثال .

وان كانت الأجابة بلا ….. فالنبوءة لا تنطبق عليه واقتباس يوحنا خاطئ !!
ماذا يقول مفسروا الكتاب المقدس عن نص سفر الأمثال ؟؟

لو استعرضنا سويا تفسير الأب أنطونيوس فكري لنص سفر الأمثال سنجد العجب العجاب في التفسير الملتوي للنص والذي لا تستطيع أن تفهم أي شئ منه عند قراءته

حد فاهم أي حاجة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s