السيف بين كتاب النصارى المقدس والقرآن الكريم

السيف بين كتاب النصارى المقدس والقرآن الكريم

Submitted by admin on Sun, 10/02/2011 – 23:58

صدق الله القائل:

“إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ . إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ”

بعون من الله في هذا الكتاب أرُد على الأقوال الباطلة لبعض النصارى الحاقدين والتي زادت في الآونة الأخيرة عن أن الإسلام دين القتل وسفك الدماء والإرهاب وذلك ليغُطوا على مافعله ويفعله أعوانهم من عباد الصليب من الأمريكان والانجليز والفرنسيين والبرتغال والإيطاليين على مدى الدهور المنقضية في معظم بلاد المسلمين من سفك دماء واغتصاب وانتهاك لمُحرمات المسلمين …. وقبل أن ابدأ كلامي …. فإني أحب أن أعُرف نفسي …. أنا عبد من عباد الله …. المسلمين …. كان جدي نصرانيا … وكان فلاحا نصرانيا غنيا …. الرجل بعد كثير تدبر و تفكر أسلم وجهه لله …. أيام الاحتلال الإنجليزي لمصر …. أي انه لم يكن هناك سيف للإسلام …. وهذا أول دليل يدحض افتراءات النصارى على الإسلام….. وأنا أشهد أمام الله …. أن المسلمين لم يشهروا على الرجل سيفا ولا سكينة ….. بل كان المسلمون مستضعفين لايملكون إلا قرآنا عظيما يخاطب القلب والعقل ….. قرآنا يدعو لإخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد .. وهو الله “إله نوح وإبراهيم وإسحاق ويعقوب وموسى وداود وزكريا ويحيى والمسيح ابن مريم ومحمد ابن عبد الله عليهم جميعا الصلاة والسلام “.. ويُخرج العباد من ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا و الآخرة ….. ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام. بل إنني أنا عن نفسي …. قرأت الكتاب المقدس أكثر من عشر مرات لأصل للحقيقة ….. عملا بقول المسيح عليه السلام ….. “فتشوا الكتب” ….. فلم أجد بدا عن أن اشهد أن لاإله إلا الله …. واشهد أن محمدا عبده ورسوله ….. وأشهد أن المسيح ابن مريم عبد الله ورسوله ….. شهادة ألقى بها الله سبحانه وتعالى ….. ووالله لو أني وجدت أي تناقض بين رسالة المسيح عليه السلام …. وبين رسالة أخيه محمد .. وأن الرجل يدعو إلى ضلال.. ماترددت في أن اترك الدين الذي يدعو إليه .. بل ولكشفت ذلك للناس.

لقد شاهدت أمامي وأنا صغير ….. صاحب المنزل الذي كنا نقطن فيه وكان اسمه يوسف جبران وكان رجلا نصرانيا قويا ذا نفوذ …. شاهدته يعلن إسلامه ….. هل تعلموا ماذا فعل به النصارى ….. والله لقد كانوا يقذفونه بالحجارة ….. مع إن المسلمين لم يجبروا الرجل لا بالسيف ولا حتى بالعصى على الإسلام …… لقد كان هؤلاء  النصارى يظنون أن الرجل بإرهابهم إياه .. سيتراجع .. ولكن هيهات …. هيهات .. لقد استخدم النصارى الإرهاب مع الرجل ….. فلم يزده ذلك إلا تمسكا بالاستسلام لله …. ياللعجب …. النصارى يستخدمون السيف مع المسلم الجديد …. فلم يزده ذلك إلا إسلاما .. فما بالك بالمسلم المتمكن من دينه في العراق وفي كل بلاد الإسلام؟؟ “بينما حتى لو صدقنا النصارى في زعمهم وأؤكد أن هذا ليس صحيحا ….. بأن المسلمون استخدموا السيف مع النصارى القدامى …. فتركوا دينهم وهرعوا إلى الأمان ….. فماذا نفعل لهم؟!!! هل نحن مطالبون بزيادة إيمانكم وتثبيتكم على دينكم …..  “ثم أين الروح القدس الذي تقولون أنه فيكم يثبتكم يانصارى؟!!!!! ….. ألم يقل المسيح لتلاميذه من قبل “ياقليلي الإيمان” .. هل النصارى يطالبوننا أن نُزيد إيمانهم ليثبتوا؟!!!! .. إن كانوا يسألوننا ذلك ….. فالمسيح لم يكن يملكه أفنحن نملكه؟!!!

إن الشيطان الذي يوسوس للنصارى اليوم بأنهم يمكن أن ينالوا من الإسلام و يشوهوه …. هو نفس الشيطان الذي سول لبوش أنه حينما يدخل العراق ….. مع جيوش التنصير ….. حينئذ يمكنه أن يرد المسلمين عن دينهم ولكني أقولها ثانية …. هيهات هيهات للمسلم أن يترك دينه …… أو أن يحيد من النور إلى الظلمات ….. ومن الطهارة إلى النجاسة …..فإن هذا الدين متين ….. ولايعرفه غير المسلم!!!!!!

وإنني اسأل النصارى هنا … “من الذي يستخدم السيف مع يوسف جبران ومع مسلمي العراق ليردوهم عن دينهم؟” …. المسلمون أم النصارى؟!! …. من هو سافك الدماء الظالم؟؟

لقد قرأ جدي في الكتاب المقدس …..إن المسيح عليه السلام قبل إصعاده إلى السماء مباشرة يقول لمريم المجدلية في انجيل يوحنا 20 : 17 ” ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم اني اصعد الىابي وابيكموالهيوالهكم”  إن المسيح هنا له إله. فمن هو إله المسيح ابن مريم؟ بالتأكيد إنه الله.

لقد قرأ جدي أن المسيح عليه السلام يقول في سفر الرؤيا 3 :11-14 “ها انا آتيسريعا تمسك بما عندك لئلا يأخذ احد اكليلك من يغلب فسأجعله عمودا في هيكلالهيولا يعود يخرج الى خارج واكتب عليه اسمالهيواسم مدينةالهياورشليم الجديدة النازلة من السماء منعندالهيواسمي الجديد. من له اذنفليسمع ما يقوله الروح للكنائس. واكتب الى ملاك كنيسة اللاودكيين هذا يقوله الآمينالشاهد الامين الصادقبداءة خليقة الله.  فتساءل الرجل من هذا الذي هو إله يسوع المسيح؟ أليس الله؟؟

لقد قرأ جدي في الكتاب المقدس هذا العدد القادم يتكلم فيه الله عن عبدويقول النصارى إنه عن المسيح ابن مريم في اشعياء 42 : 1″هوذاعبدياُعضده”.. إذن المسيح ابن مريم عبد من عباد الله …. وبشهادة الكتاب المقدس.

لقد قرأ جديإنه ذات يوم جاء موسى عليه السلام قائلا لبني اسرائيل ليكلمهم بما أوحى الله إليهفي نبؤة سفر التثنية 18: 18 – 22  “اقيم لهم نبيا من وسطاخوتهممثلكواجعل كلامي فيفمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به ويكون ان الانسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم بهباسميانا اطالبه. واما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم اوصه ان يتكلم به او الذييتكلم باسم آلهة اخرىفيموت ذلكالنبي. وان قلت في قلبك كيف نعرف الكلامالذي لم يتكلم به الرب . فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلامالذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه”
لذلك كانالمسيح ابن مريم حينما بدأ يدعو الناس من بني اسرائيل .. كان يذكرهمدائما بهذه النبؤة ويقول لهم …. في انجيل يوحنا 5 : 45 – 47 ” يوجد الذي يشكوكم وهو موسى الذي عليه رجاؤكم . لانكملو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لانه هو كتب عني. فان كنتملستم تصدقون كتب ذاك فكيف تصدقون كلامي”
و راجع الرجل كلام المسيح عليه السلام فوجد كلامه كله يدور حول تلك النبؤة .. فهاهويقول لَهُمْ في يوحنا 4: 34 ” طَعَامِي أَنْ أَعْمَلَ مَشِيئَةَالَّذِيأَرْسَلَنِيوَأُتَمِّمَ عَمَلَهُ.”
وقال ايضا في يوحنا 7:16 “اجابهميسوع وقالتعليمي ليس لي بل للذي ارسلني”
وكررها فييوحنا 7:28″ ومن نفسي لم آت بل الذي ارسلني هو حق”
واعادها في يو حنا 8:42″ لاني لم آت من نفسي بل ذاكارسلني”

إن الكتاب المقدس يقول إن المسيح ابن مريم نبى مثلموسى لا أكثروموسى كان عبد الله ورسوله.

ألم يقل سمعان بطرس تلميذ المسيح نفسه في أعمال الرسل 2:22 “أيها الرجال الإسرائيليون اسمعواهذه الأقوال:يسوع الناصري رجلقد تبرهن لكم من قبلالله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده في وسطكم كما أنتم أيضاًتعلمون”

ألم يقال انجيل لوقا 24 :21 على لسان أحد التلاميذ وهو كليوباسليسوع”يسوع الناصري الذي كان إنساناً نبياًمقتدراً في الفعل والقول أمام الله وجميع الشعب.”

إن المسيح عليه السلام يقول …… “وتعرفون الحق والحق يحرركم”….. ايها النصارى في الحقيقة ….. إن الشعب الذي اعتنق الإسلام هو شعب تحول من دين إيمانه فيه ضعيف إلى دينإيمانه فيه قوي ….. ليقاوم الصليبيين من الإنجليز والفرنسيين والبرتغال والأمريكان ….. ويدحضهم ويخرجهم من أرضه صاغرين ….. وإن هذا لهو الأختيار الحق …. لقد فعل أقباط مصر وأنا منهم بنصيحة المسيح “ليكن لكم إيمان بالله” ……. لقد خرج الناس من دين الشك إلى دين الإيمان ….. وأي ايمان أكبر من ذلك الذي يجعلك تواجه الدبابة بصدرك العاري في فلسطين والعراق والشيشان وافغانستان …… فإما النصر وإما الشهادة ….. وهذا هو الفرق بيننا وبينكم حينما رأى التلاميذ جنود الرومان يمسكون بالمسيح لصلبه هرب الجميع …… وحينما رأى أصحاب الرسول المشركين قادمون في غزوة بدر قالوا ” يارسول الله امضي بنا حيث أمرك الله ……. والله لا نقول لك كما قال بنو إسرائيل لموسى “اذهب أنت وربك فقاتلا” …… ولكن نقول……. والله لو خضت بنا البحر لخضناه معك ما تخلف منا رجل واحد ….. فامضي على بركة الله” …… هذا مرة ثانية …. هو الفرق بيننا وبينكم ….. إيمان ….. ولا إيمان.

ايها النصارى مع تبياني لكم أننا لم ندخل الإسلام تحت تهديد السيف بل بعد كثير تفكير وعقل …. وفي وقت كان المسلمون فيه أضعف مايكونوا ….. أقول لكم لا تحاسبونا على قلة ايمانكم وترككم لدين بولس الذي تتبعوه ….. “ياقليلي الإيمان”!!!!!!

ايها النصارى إن المسيح ابن مريم عليه السلاميقول “وَلِمَاذَا تُلاَحِظُ الْقَشَّةَ فِي عَيْنِ أَخِيكَ، وَلكِنَّكَ لاَ تَتَنَبَّهُ إِلَى الْخَشَبَةِ الْكَبِيرَةِ فِي عَيْنِكَ؟ أَوْ كَيْفَ تَقْدِرُ أَنْ تَقُولَ لأَخِيكَ: يَاأَخِي، دَعْنِي أُخْرِجِ الْقَشَّةَ الَّتِي فِي عَيْنِكَ! وأَنْتَ لاَ تُلاحِظُ الْخَشَبَةَ الَّتِي في عَيْنِكَ أَنْتَ. يَامُرَائِي، أَخْرِجْ أَوَّلاً الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَعِنْدَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّداً لِتُخْرِجَ الْقَشَّةَ الَّتِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ”  لُوقَا 6 :41 -42

ايها النصارى ابحثوا في الكتاب المقدس عن كلمة السيف Swordبالانجليزية فستجدوها قد وردت فيه ….  406 مرة ….. ابحثوا في الكتاب المقدس عن كلمة السيف بالعربية فستجدوها قد وردت فيه ….  390 مرة . ثم ابحثوا في القرآن عن كلمة السيف فلن تجدوها ترد مرة واحدة فيه .

انني أريد أن اسألكم سؤالا…. ماهي دلالة السيف المذكور اكثر من أربعمائة مرة في كتابكم ….. أي فيما يستخدم السيف؟!.. في المحبة؟!! …. لا أظن ذلك.

هل مازلتم أيها النصارى …. تصرون على أن النصرانية ….. دين المحبة؟!!فما هذا الذي يحدث في افغانستان المسلمة والعراق المسلمة والسودان المسلمة والشيشان المسلمة والفلبين المسلمة ونيجريا المسلمة واندونيسيا المسلمة و…و… على ايديكم يا عابدي الصليب؟!! ألم تقرأوا الكتاب المقدس ايها النصارى؟!! …. أم انكم تظنون انكم تخدعوننا حتى تذبحونا بالمحبة؟؟

انني حينما قرأت الكتاب المقدس كنت في حالة ذهول مما وجدته مكتوبا أمام عيني … ففي انجيل لوقا 22: 37 …. على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام “فَقَالَ لَهُمْ “يسوع”: لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً”.

وفي انجيل لوقا 12: 49-53”على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام  جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِاضْطَرَمَتْ؟وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّىتُكْمَلَ؟ أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّأَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِيبَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَىثَلاَثَةٍ. يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّعَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَاوَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا“

وفي انجيل متى 10: 34-35على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام”لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَسَلاَماً عَلَى الأَرْضِ مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّأُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا”

و في انجيل لوقا 19: 27 على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام…… “أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي”….. هل سيذبحهم بالسيف …… أم …… بالمحبة؟!! …وإذا قلتم إن العدد السابق سيكون يوم القيامة.. أقول لكم ألم تقولوا “إن يوم القيامة سيكون بالروح وليس بالجسد” فكيف سيكون هناك ذبح؟؟؟

أما المقالة التييتشدق بها النصارى بالقول أمامنا فقط  ” لا تقاموا الشر بل من ضربك على خدك الأيمن فحولله الآخر أيضاً  و من أراد أن يخاصمك يأخذ ثوبك فاترك له الرداء أيضا” متى5 : 39 – 41 فهذا محض سراب لم يحققه ولم يفعله النصارى يوماً واحداً لأنهم يطبقون دائما قول يسوع الناصري ابن مريم وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً.

وفي سفر حزقيال 9: 6 وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.

وفي سفر إرمياء 48/10 “ملعون من يمنع سيفه عن الدم” .. دم من …. يا للمحبة؟!!

وفي سفر إشعيا  13 : 16  يقول الرب : “وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم” 

ففي سفر هوشع  13 : 16  يقول الرب : “تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق

و في سفر العدد 31: 17-18 “فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ

و في سفر يشوع 6: 22-24 ” وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. … وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ”

و في سفر يشوع 11: 10-12 “وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ.

و في سفر القضاة 21: 10-11 واضربوا سكان يابيش جلعاد بحد السيف مع النساء والأطفال وهذا ما تعملونه. تحرّمون كل ذكر وكل امرأة عرفت اضطجاع ذكر

و في سفر صموئيل الأول 15: 3 – 11 “فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ”

و في سفر أخبار الأيام الأول 20: 3 “وَأَخْرَجَ داود الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرَِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهَكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ. ثُمَّ رَجَعَ دَاوُدُ وَكُلُّ الشَّعْبِ إِلَى أُورُشَلِيمَ”

و في سفر المزامير 137: 8-9 يَا بِنْتَ بَابِلَ الْمُخْرَبَةَ طُوبَى لِمَنْ يُجَازِيكِ جَزَاءَكِ الَّذِي جَازَيْتِنَا! 9طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ!”

و في سفر حزقيال 9: 5-7 “لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي». فَـابْتَدَأُوا بِـالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ. 7وَقَالَ لَهُمْ: نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا. فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ”

هذه هى بعض أحكام الكتاب المقدس! فلماذا تهاجمون الاسلام؟!!!!!

قارنوا  ايها النصارى كل ما قد سبق بقول القرآن:

“وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَوَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْكَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ. فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ“. البقرة 190-193

“وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ“. الأنفال 38

“وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ  وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم”ُ. الأنفال 60-61

“إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًافَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ” التوبة 4

“وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ”. التوبة 6-7

“وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ  وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِوَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ.” النحل 125-128

“وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” البقرة. 109

“وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصّلوةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَوةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ. فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.” المائدة 12-13

“وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ” الشورى 40

قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ. مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ” الجاثية 14-15

“وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ” يونس 99

فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلا” النساء 90

كان الرسول يوصى الجيش قبل أن يتحرك بقوله: “انطلقوا باسم الله .. وعلى بركة رسوله .. لا تقتلوا شيخاً فانياً ، ولا طفلاً صغيراً ولا امرأة ، لا تغلوا ، وأحسنوا إن الله يحب المحسنين، .. إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور ..”

وفي غزوة أحد خرج الرسول من المعركة جريحاً ، وقد كسرت رباعيته ، وشج وجهه ، ودخلت حلقتان من حلقات المغفر فى وجنتيه ، فقال له بعض من أصحابه: لو دعوت عليهم يا رسول الله ، فقال لهم: “إنى لم أُبعَث لعاناً ، ولكنى بعثت داعية ورحمة .. اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون” ورأى فى أحد حروبه امرأة من الأعداء مقتولة ، فغضب وأنكر وقال: ألم أنهكم عن قتل النساء؟ ما كانت هذه لتُقتل.

ولما فتح مكة ودخلها الرسول ظافراً على رأس عشرة آلاف من الجنود، واستسلمت قريش ، ووقفت أمام الكعبة ، تنتظر حكم الرسول عليها بعد أن قاومته 21 سنة … ما زاد صلى الله عليه وسلم على أن قال: يا معشر قريش. ماذا تظنون أنى فاعل بكم؟  قالوا خيراً ، أخ كريم وابن أخ كريم ، فقال اليوم أقول لكم ما قال أخى يوسف من قبل:

لا تثريب عليكم اليوم ، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين. اذهبوا فأنتم الطلقاء.

ومن وصايا أبى بكر الصديق لقائد جيشه: “لا تخونوا ولا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً ولا تقطعوا نخلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة وسوف تمرون على قوم فرغوا أنفسهم فى الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له” وفى هذه الوصايا نهى صريح عن التمثيل بجثة أو تخريب للبيئة أو تدمير كل ما هو نافع للحياة.

ولما فتح عمرو بن العاص بيت المقدس وأصر أسقفها أن يحضر الخليفة عمر بن الخطاب بنفسه ليتسلم مفاتيح المدينة بعد أن فرَّ جيش الرومان هارباً .. ذهب عمر استجابة لرغبة هذا الأسقف (سيفرنيوص) وذهب الى كنيسة القيامة – ولم يقتله ولم يبقر بطنه ولم يراهن على دلق أحشاءه بضربة سيف واحدة ولم يأكل لحوم أجسادهم كما فعل الصليبيون فى الممالك السورية وكما فعل الصرب فى مسلمى البوسنة والهرسك ، ولم يحرم المدينة ويقتل كل من فيها من إنسان أو حيوان كما يدعى الكتاب المقدس .. وعندما حان وقت صلاة الظهر .. خرج عمر من الكنيسة وصلى خارجها حتى لا يتوهم المسلمون فيما بعد بصلاته فى الكنيسة حقاً يؤدى إلى طرد النصارى منها.

هذه هى أحكام الاسلام؟ …. فلماذا تهاجمونه؟!!!!!

الجزية في الكتاب المقدس والقرآن

ايها النصارى إني سائلكم سؤالا  …. لو انكم استأجرتم منزلا من شخص عظيم و هو الذي أسسه وأنشأه .. وطالبكم هذا الشخص بدفع الإيجار واحترام آداب المنزل ….. وأرسل اليكم شخصا طالبا منكم أن تدفعوا قيمة الايجار لصاحب البيت وتضعوا قيمة الإيجار في حسابه الشخصي في البنك .. وأكد عليكم ذلك مرارا وتكرارا …. إنه لن يقبل غير ذلك …… فإذا بكم تضعوا القيمة الايجارية ……. في حساب الشخص الثاني .. فهل يرضى عنكم صاحب البيت.؟!!!!! فلماذا تغضبوا حينما يأمركم الله بدفع الجزية بعدما عبدتم غيره …… ويرسل رسولا ليدعوكم إلى العودة للحق  فإن أبيتم فالجزية كما فعل السابقون من الأنبياء والرسل …. هل تريدوا أن تعيشوا في خيرات الله وتعبدوا غيره؟!!!!!

ألستم تقولون أن داود هو النبي والملك وابن الله وجد من أجداد ربكم المسيح …. أقرأوا ما يفعله النبي الملك ….

في سفر صموئيل الثاني 8 : 1 عن نبي الله داود : وقهر أيضاً الموآبيين وجعلهم يرقدون على الأرض في صفوف متراصة، وقاسهم بالحبل . فكان يقتل صفين ويستبقي صفاً . فأصبح الموآبيين عبيداً لداود يدفعون له الجزية .

لقد كان داود يفعل ذلك ….. وأنتم تقولون عنه أنه النبي والملك وابن الله وجد المسيح ويفعل ذلك ليس من نفسه ولكن بأمر من الرب ….. ودينكم دين المحبة ….. ومع أنني لم أسمع بأي مسلم يفعل مثل ذلك فلماذا يكون دينكم دين المحبة؟ …. والإسلام دين ارهاب؟ …. ليس ذلك عدلا!!

هل سمعتم الموآبيين كانوا عبيداً لداود “الملك وابن الاله والنبي في نظركم”….. بعد التنكيل بهم ….. و يدفعون له الجزية وهم عبيد .. “جزية وعبودية” …… هل المسلمون استعبدوكم؟ بالطبع لا …. فمن منا الإرهابي؟!!.

ربما تقولون لقد فعل داود ماقلته أنا مع الذين يستحقون ذلك … في سفر صموئيل الثاني 8 : 1 عن نبي الله داود : وقهر أيضاً الموآبيين وجعلهم يرقدون على الأرض في صفوف متراصة، وقاسهم بالحبل .فكان يقتل صفين ويستبقي صفاً . فأصبح الموآبيين عبيداً لداود يدفعون له الجزية …لأنهم اعتدوا على مدينة يهودية …أي انكم تعترفون بقول القرآن …… “وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِوَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ. إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ.” إذن فلماذا تهاجمون القرآن مع أنه أعطى اختيارالصبر وفضله على الاعتداء بالمثل؟ . وهو ما لم يذكره الكتاب المقدس ….. فأيهما حكمه أرحم …….. إنكم تخفون بقية الأعداد التي تتكلم عن القتل في كتابكم بدون هدف ….. وهذا ما عهدناه منكم

ففي سفر حزقيال 9: 5-7 اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي. فَـابْتَدَأُوا بِـالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ. وَقَالَ لَهُمْ: نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا. فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ.

و في سفر يشوع 6: 22-24 وَصَعِدَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَدِينَةِ كُلُّ رَجُلٍ مَعَ وَجْهِهِ وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. … وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ.

وفي سفر إشعيا 13 : 16 يقول الرب : “وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم

وفي سفر هوشع 13 : 16 يقول الرب : “تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق

هل يمكنم أن تأتوني بكتاب على وجه الأرض يقول بقتل للأطفال والنساء والشيوخ وشق بطون الحوامل …. بل وقتل البقر والحمير .. ألم تحمل الحمير يسوع المسيح؟.. فلماذا يأمر بقتلهم .. أهذا وفاءا لخدمة الحمير له؟

عندما دخل بنو اسرائيل بأمر الرب إلى الارض المقدسة مع نبيهم يشوع أخذوا الجزية من الكنعانيين،فسفر النبي يشوع 16 : 10 يقول : “فلم يطردوا الكنعانيين الساكنين في جازر. فسكن الكنعانيون في وسط افرايم الى هذا اليوم وكانوا عبيداً تحت الجزية”  كانوا عبيداً تحت الجزية يانصارى …. عبودية وجزية!!!

وسفر القضاة 1 : 28 -33 يقول:1: 28 “و كان لما تشدد اسرائيل انه وضع الكنعانيين تحت الجزية و لم يطردهم طردا”

1: 30 “زبولون لم يطرد سكان قطرون و لا سكان نهلول فسكن الكنعانيون في وسطه و كانوا تحت الجزية” 

1: 33 “و نفتالي لم يطرد سكان بيت شمس و لا سكان بيت عناة بل سكن في وسط الكنعانيين سكان الارض فكان سكان بيت شمس و بيت عناة تحت الجزية لهم” .

و سفر ملوك الأول 4 : 21 يقول: “فكانت هذه الممالك تقدم له “لسليمان” الجزية وتخضع له كل ايام حياته”

الرب يأمر أنبيائه ان يضعوا الناس تحت التسخير والعبودية بخلاف الجزية التي أهون بكثير من هذا النظام …. فعلى سبيل المثال نجد في سفر التثنية 20 : 10 أن الرب يأمر نبيه موسى قائلاً : “حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها الى الصلح. فان اجابتك الى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك“.

أليست هذه النصوص كلها أوامر من ربكم ايها النصارى لأنبيائه بأخذ الجزية بل بتطبيق نظام العبودية على أعدائهم من الامم الاخرى ؟؟؟؟

ثم إن المسيح عليه السلام كان يؤدي الجزية “الدرهمين” للرومان!! وذلك بشهادة بطرس فعلام تعترضوا ايها النصارى؟ ألا تريدوا أن تقتدوا بالمسيح؟

اقرأوا في انجيل متى 17 عدد 24- 27  “ولما جاءوا الى كفر ناحوم تقدم الذين ياخذون الدرهمين الى بطرس وقالوا أما يوفي معلمكم الدرهمين قال بلى فلما دخل البيت سبقه يسوع قائلا ماذا تظن يا سمعان ممن ياخذ ملوك الارض الجباية او الجزية أمن بنيهم ام من الاجانب قال له بطرس من الاجانب قال له يسوع فاذا البنون احرار ولكن لئلا نعثرهم اذهب الى البحر وألق صنارة والسمكة التي تطلع اولا خذها ومتى فتحت فاها تجد استارا فخذه واعطهم عني وعنك “اذا الملوك تأخذ الجزية من الأجانب!!”

ايضا بعد إصعاد المسيح إلى السماء يأمر بولس أتباعه وأنتم منهم باعطاء الجزية كما في رومية 13 عدد 1-7″لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة. لانه ليس سلطان الا من الله والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله. حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله والمقاومون سيأخذون لانفسهم دينونة. فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. أفتريد ان لا تخاف السلطان. افعل الصلاح فيكون لك مدح منه. لانه خادم الله للصلاح. ولكن ان فعلت الشر فخف. لانه لا يحمل السيف عبثا اذ هو خادم الله منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له ليس بسبب الغضب فقط بل ايضا بسبب الضمير. فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا. اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. فاعطوا الجميع حقوقهم. الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف والاكرام لمن له الاكرام”….. الجزية لمن له الجزية!!! …… فهدأوا من روعكم يانصارى.

فلماذا إذن تعترضوا على حكم الله في القرآن: “قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ”

لماذا تعترضوا على هذه الآيات …. وعلى دفع الجزية؟!!!!! هل تقرأوا الكتاب المقدس الذي بين ايديكم؟؟؟  لاأظن ذلك !!

ايها النصارى انني سائلكم سؤالي للمرة الثانية ……. لماذا انتصر المسلمون الضعفاء على الحملات الاستعمارية الصليبية ….. مع أن الصليبيين استخدموا ما هو أشد من السيف بكثير …. وحاولوا نشر دينهم بالحملات التنصيرية ….. ومع ذلك لم يتحول المسلمون إلى النصرانية؟!!! …. ولماذ لم ينتصر الرومان النصارى على الخمسة آلاف مسلم ….. بل وتحول أقباط مصر إلى الإسلام وأنا منهم …… “وحتى لو كان تحت السيف كما تقولون أنتم “….. ألم يتعرض المسلمون لأكثر مما تعرضتم له بمراحل كثيرة؟ ….. فما هو الفرق ياترى؟  هل تعلموا أن النصارى في الأندلس قتلوا ثلاثة ملايين مسلم ….. وذلك لأنهم رفضوا أن يتحولوا إلى النصرانية ألهذه الدرجة المسلمون متمسكون بدينهم ….. حتى لو خيروا بين الموت …. أو ….. الكفر؟ …… فسيختارون الموت مسلمين ….. على أن يحيوا كفارا !!

ما هذا الذي تكنوه للإسلام ايها النصارى؟؟ ماذا فعل بكم الإسلام حتى يكون هو عدوكم الوحيد؟ ….. إنكم تسكنون بجوارنا …. وتأكلون من طعامنا .. وتشربون من نيلنا .. وتأخذون أموالنا في “التليفونات المحمولة ….. والسيارات ……. والأدوية …… والمجوهرات ….. و ….. و …. و ”   لاننا نحن المسلمون طيبون … إلى متى تخدعوننا؟

أليس هذا العدد من كتابكم المقدس …… “ملعون من يمنع سيفه عن الدم ” …. سفر إرمياء 48: 10 ….. ملعون من يمنع سيفه عن الدم!!!!! سيف المحبة …. ودماء المحبة؟

إن سيفكم يامن تسجدون للصليب والتماثيل هو سيف الحقد والبغضاء ….. وإهراق دماء الأبرياء …. 13 ألف مسلم بريئ في الصومال يقتلون ويحرقون ….. على أيدي عباد الصليب ….. إن دماء أكثر من 500 ألف مسلم في الشيشان مازالت تصرخ من عباد الصليب ….. إن أعراض أكثر من 40 ألف مسلمة ما زالت تئن من عباد الصليب في الشيشان …… إن دماء الملايين من المسلمين في البوسنة واعراض المسلمات تستصرخنا أن استعدوا فهؤلاء الصليبيين لاأمان لهم ولاعهد …. إن دماء المسلمين الأبرياء في مخيمات لبنان وفي مصنع الشفاء في السودان …. ودماء الأطفال والنساء في أفغانستان ….. وأرواح أكثر من مليون طفل عراقي مسلم ….. وأعراض المسلمات مازالت تصرخ من عباد الصليب الأمريكان …… من دماء الأبرياء ….. أين تذهبون؟!!!!

تقولون إن داود كان عادلا في حكمه حين أخذ غنيمة العمونيين و الموآبيين و دمر باقي مدنهم ……….. وقتلهم وفعل مافعل لأنهم يستحقون ذلك …حين اعتدى ملك العمونيين على مدينة واحدة يهودية …… مرة أخرى ….. إقرأوا الأعداد في سفر الاخبار الأول 20: 2 واخذ داود تاج ملكهم عن راسه فوجد وزنه وزنة من الذهب وفيه حجر كريم فكان على راس داود . واخرج غنيمة المدينة وكانت كثيرة جدا . 3 واخرج الشعب الذين بها ونشرهم بمناشير ونوارج حديد وفؤوس . وهكذاصنع داود لكل مدن بني عمون ثم رجع داود وكل الشعب الى اورشليم . أي أن داود الملك النبي وابن الله بزعمكم ……… لم يكتفي بإبادة من اعتدى ولكنه ذهب إلى باقي مدنهم …. والتي يسكنها المدنيين الأبرياء!!!!…… وأبادهم هم أيضا …….. هذا كتابكم المقدس ينطق عليكم بالحق ……… أكررها عليكم مرة أخرى ……… داود الملك النبي وابن الله بزعمكم أباد المدنيين الأبرياء من العمونيين …….. مع أنهم لم يعتدوا هم أنفسهم على المدينة اليهودية!!!!!

و في سفر صموئيل الثاني 8 : 1 عن نبي الله داود : وقهر أيضاً الموآبيين وجعلهم يرقدون على الأرض في صفوف متراصة، وقاسهم بالحبل . فكان يقتل صفين ويستبقي صفاً . فأصبح الموآبيين عبيداً لداود يدفعون له الجزية …لأنهم اعتدوا على مدينة يهودية .

فلماذا حينما خان يهود المدينة أهل المدينة من المسلمين …. وعقدوا عهدا أن يعينوا كفار مكة على الدخول من شمال المدينة لقتل المسلمين ….. وحصارهم ….. وذبحهم …… في غزوة الخندق …….. ولكن الله أفشل خطتهم …. وهبت رياح شديدة بإذن الله …. اقتلعت خيام الكفار …… وفرقت جمعهم وشتت جنودهم …. فرجعوا خائبين إلى مكة ….. “وهذه معجزة من معجزات النبي محمد …. لم تحدث للمسيح ….. حينما أخذوه للصلب بزعمكم” ….. ألم يكن من العدل أن يفعل النبي محمد معهم أقل بكثير مما فعل داود مع العمونيين و الموآبيين أم أنه حين يزني داود بإمرأة أوريا الحثي وينجب منها سليمان النبي …… تقولون إنه داود النبي الملك وابن الله ….. وحينما تقرأون أن النبي محمدا قبل زوجته مثلا …… تقولون “نبي يُقبل زوجته ….. ماهذا الفحش؟!! …..  نحن لانعرف إلا الأنبياء الزناة”؟؟؟

هل إذا نفذ داود حكما …. تقولون ….. وحيا إلهيا فعله النبي الملك ابن الله داود …. وإذا فعله أخيه محمد تقولون غدرا وخيانة  يالتحريفكم!!

وهذه هي الآيات التي تعترضون عليها في القرآن ايها النصارى …….. “مع انكم ترضون بفعلة داود؟؟؟؟

“هُوَ الذِي أَخْرَجَ الذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي المُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ وَلَوْلاَ أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الجَلاَءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ “

لقد عاهد الكفار من أهل الكتاب إخوانهم الكفار من عبدة الأصنام ……. لمساعدتهم على دخول المدينة ……. لقتل المسلمين …….. ما هذا التشابه …… إنه نفس ما فعلتموه يوم قلتم “ياأمريكا …. فينك …. فينك ” …………. أي ادخلوا ونحن سنساعدكم بالخيانة التي تجري دائما في دمائكم ……… مع إنهم يكفرونكم وأنتم تكفرونهم وفي هذه كلاكما على حق!!!

لقد ذكرتموني أيها النصارى ببوش وكوندليزا رايس “حلاوتهم” ……… “وهذا ترجمة اسمها حقيقة” …….. حينما خرجا علينا قائلين …. “إن المقاومة العراقية متوحشة” ……. وأنا أقول لهما ….. “إنكم لاتعرفون المسلمين إذا أفاقوا من غفوتهم ……. فانتظروا إنا منتظرون …. فكما أهلك الله فرعون على يد موسى …. فإن هلاككم على أيدينا ….. بإذن الله”

ايها النصارى ….. لقد عرفنا فيما سبق لماذا دمر داود مدنا من الأبرياء من العمونيين ….. فلماذا دمر مدنا من الأبرياء من الموآبيين ؟ …. هل عندكم من إجابة؟ ….. لاأظن ذلك!!!!

اقرأوا …… في سفر صموئيل الثاني 8 : 1 عن نبي الله داود : وقهر أيضاً الموآبيين وجعلهم يرقدون على الأرض في صفوف متراصة، وقاسهم بالحبل فكان يقتل صفين ويستبقي صفاً . فأصبح الموآبيين عبيداً لداود يدفعون له الجزية؟؟

نفترض ايها النصراني أن لديك منزلا قدأعطيته لبعض الأشخاص بقيمة ايجارية رمزية قليلة يدفعها المقتدر ……. أما غيرالمقتدر …. فقد عفوت عنه ووضعت عنه الإيجار ولم تكلفه أكثر من طاقته…… وأعطيت هؤلاء الأشخاص بعض الآداب التي ولابد أن يتمسكوا بها و يحافظوا عليها…….. ومنها عدم إنكار فضل صاحب البيت وعدم القتل وعدم السرقة وعدم الظلم وألايكذبوا وأن يتعاونوا في الخير وأوصيتهم باجتناب كل المنكرات والتحلي بفضائل الأخلاقوإذا ببعض المستأجرين يرفضوا أن يدفعوا الإيجار مع قدرتهم على ذلك ….. بل وفعلواكل الفواحش واجتنبوا كل الفضائل ….. وليتهم اكتفوا بذلك ………. بل بدأوايؤذوا و يطردوا كل من يتمسك ببنود العقد عيانا بيانا ….. يطردوه من البيت الذيليس بيتهم بل بيتك أنت …. فأرسلت إليهم أنت من ينذرهم عن أفعالهم تلك …. ويحضهمعلى العودة إلى الحق ويحببهم فيه ……… ويعدهم أنهم إن انتهوا عن ذلك……. فإن صاحب البيت سوف يغفر لهم أفعالهم تلك ………. وسوف يرضى عنهم…… وسيعطيهم أفضل مما هم فيه ….. فمن لم يرضى بذلك النصح ورضي بجحوده فهو حر فيإختياره ……. ولكن عليه ألا يؤذي الآخرين من الذين يتبعون التعليمات…… فاستهزأ به أكثرهم …… وصدقه القليل منهم …… ومن هؤلاء الذين صدقوه رجل تاجريسمى أبو بكر …. ذهب ذات مرة إلى اليمن ….. فقال له راهب وكان قد علم أنه منفاران “مكة” البلد التي سكنها إسماعيل ابن إبراهيم …. “هل ظهر النبي” ….. فسألهأبو بكر أي نبي؟ …… قال إن الكتاب المقدس …… يتنبأ بظهور نبي من فاران……. “وهذه هى البركة التى بارك بها موسى رجل الله بنى إسرائيل قبل موته.فقال: جاء الرب من سيناء ، وأشرق لهم من ساعير ، وتلألأ من جبل فاران” …… لقد تلقىموسى التوراه في سيناء ….. والمسيح ابن مريم تلقى الإنجيل في ساعير بفلسطين…… ولم يبقى إلا النبي الأخير …… من فاران ….. فما كان من أبو بكر إلا أنكان أول المصدقين بذلك النبي عندما ظهر ……. لقد صبر الرجل على من كذبوه وآذوه……… فقتلوا من صدقه بأبشع الوسائل ……… فتارة بالنار وتارة بتقطيعأجسادهم وتارة بشقهم بالسيوف ……. وحاولوا قتله أكثر من مائة مرة ……… بلوراودوه عن رسالته إليهم فقالوا …. نفعل كل أفعالنا عاما وأنت معنا تفعل ما نفعل……… وتؤدي حق صاحب البيت عاما ونحن معك نفعل ما تفعل …… فقال الرجل إنهلايستطيع أن يفعل ذلك …….. لأن صاحب البيت لايرضى بذلك وهو لايستطيع أن يفعلشيئا من نفسه ……. وأيضا لأن ذلك ليس هو رد الجميل لصاحب البيت …… فأعلنواعليه حربهم الشعواء ……. فقتلوا كل المستضعفين الذين صدقوه …… بل وأعلنواأنه من يأتي برأس ذلك الرجل فإن له من المال ما يسيل له لعاب كل ضعاف النفوس…… فلما أعلم صاحب البيت الرجل بما دبره الملحدون أمره بالخروج وتكفل بحمايته وقال لهسأعصمك من الناس وسأنصرك ……. فاستخلف الرجل واحدا من الذين صدقوه ليرد أموالاكثيرة كان الجاحدون قد أودعوها عنده لأمانته ليردها لهم …… مع أنه لو كان شخصاآخر لأخذها انتقاما منهم … فخرج الرجل من أمامهم هو ومن صدقه ليلا وتركوا أموالهموديارهم و كل حقوقهم ………. فاستولى المنكرون على كل مستحقاتهم ونهبوها بلا حتىأدنى رجولة …… خرج الرجل ليلا بعد أن تجمع حول الدار أربعين شخصا شاهرين سيوفهموكلهم في عنفوان شبابهم ينتظرون أن يروا الرجل ……… لينقضوا عليه كرجل واحدبسيوفهم ……… فيتفرق دمه بينهم …. وهنا ظهرت المعجزة ……. ولم يرى أحد منالأربعين جاحدا الرجل ……. لقد أغشى صاحب البيت القادر على كل شيئ أبصارهم…… “ألم يكن صاحب البيت بقادر أن يحفظ رجلا سابقا أرسله وهو المسيح ابن مريممثلما حفظ هذا الرجل؟” ………. المهم خرج الرجل من بينهم ولم يره أحد……… وسار …….. وأمره صاحب البيت أن يدخل غارا صغيرا ……… الغار لن يحميه ولكنصاحب البيت هو الذي سيحميه ……. دخل الرجل الغار مع صاحب له وأختبأوا تماما كماأختبأ المسيح في زي البستاني ……….. ويتتبع الجاحدون آثار أقدامه هو وصاحبه………. حتى يصلوا إلى باب الغار ……… ويقفوا جميعا أمام الغار………. هنا انتهت آثار الأقدام ……. لابد وأن الرجل وصاحبه هنا ………. وهنا يقولالصاحب للرجل لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا ……. فإذا بالرجل يقول وهو مطمئنهادئ البال …….. “لا تخف إن صاحب البيت معنا” ……… لم يقل “لا تخف إن معناصاحب البيت” …….. بل …قال “لا تخف إن صاحب البيت معنا” ……………. يقينكامل في صاحب البيت ………. لم يقل كالمسيح ابن مريم ….. “يا صاحب البيت…. يا صاحب البيت لم تركتني؟” ……….هل وعده صاحب البيت بشئ ولم يفي بوعده؟!!!! ……….. وشتان الفارق بين اليقين والشك ……….. ما إن قال الرجل لصاحبه “لاتخف إن صاحب البيت معنا” ….. حتى جاء الرد ……. لينصرف الجاحدون وليولوا الدبرمن أمام الغار ………… وليخرج الرجل وصاحبه بعد ذلك …… ليكملا مسيرةالهجرة ….. لإخراج العباد من الظلمات إلى النور …… ومن عبادة الأصناموالشيطان إلى عبادة صاحب البيت ……… يسير الرجلان …….. والكثير من الناسيتطلعون للحصول على المال الكثير مقابل رأس الرجل ……… يخرج فارس مغوار هوسراقة ابن مالك بجواده وسلاحه لعله يفوز بالغنيمة ……. ويأتي للجاحدين برأسالرجل ……… السعادة تملأ نفس الفارس …… لقد وجد ضالته ……… هاهوالرجل وصاحبه ……… فليقترب منهم وليضرب بنبله ……… ها هو يجهز السهمليضعه في النبل …….. لحظات ويأتي برأس الرجل ويفوز بالمكافأة ……. ولكنهيهات …….. هيهات ……… فقد قال صاحب البيت القوي للرجل “والله يعصمك منالناس” ……… لقد اضطرب الحصان و غاص الجواد بأرجله في الأرض ………لقد بدأتالأرض تبتلع الجواد والفارس ……. ماهذا ……. لقد كاد الفارس أن يهلك…….. أهذا الرجل على حق ……. فلينادي الفارس إذن على الرجل أن يدعو له صاحب البيت أنينجيه على ألا يعود الفارس لذلك …… وفعل الرجل ودعا له …….. فيخرج الفارسوحصانه للحياة مرة أخرى ………. ويعطي للرجل ظهره ……. ولكن الشيطان ينصحهبالعودة …….. فيعود ……… ماهذا لقد اضطرب الحصان و غاص الجواد بأرجله فيالأرض مرة أخرى ………لقد بدأت الأرض تبتلع الجواد والفارس ثانية ……. ماهذالقد كاد الفارس أن يهلك مرة أخرى…….. أهذا الرجل على حق ……. فلينادي الفارسإذن على الرجل مرة أخرى أن يدعو له صاحب البيت أن ينجيه على ألا يعود الفارس لذلك…… وفعل الرجل ودعا له ثانية …….. فيخرج الفارس وحصانه للحياة مرة أخرى………. ويعطي للرجل ظهره …….. ويفعل الفارس نفس المشهد ثلاث مرات……… حتى يتأكد من أن الرجل على حق وأن صاحب البيت يحميه ……….. فلم يجد الرجلطريقا غير الإيمان بهذا الرجل وبمن أرسله …….. “نعم أسلم سراقة ابنمالك”……… لقد أنقذ صاحب البيت الرجل الذي أرسله تماما كم يفعل دائما معالرجال الصادقين الذين يرسلهم …….. ومنهم المسيح ابن مريم ……… حينما ذهبإليه جند الرومان ليمسكوا به ……….. ولما سألوه هل أنت المسيح ………. قالنعم ………… وقعوا جميعا على ظهورهم …….. لينجيه صاحب البيت………….. ولكن كتبة الأناجيل …… ينكروا أن الله أنقذ الرجل الذي أرسله…………لأنهم قليلي الإيمان …….. فهم لا يثقوا في صاحب البيت………. ولذلك يوبخهم المسيح عليه السلام قائلا ……. لو كان لكم مثقال حبة من خردل منإيمان ……. لما كان شيئ عندكم غير مستطاع ……….. لو كان ……. يا قليليالإيمان ………. وهذا هو الفرق بين التوحيد والشرك …………. هنا ينقذ اللهعبده محمدا و عبده المسيح ابن مريم ..

انني أريد أن اسأل كل النصارى ….هل عندما يأمر صاحب البيت بإخراج هؤلاء الجاحدين الذين لم يكتفوابأنفسهم بل آذوا وقتلوا وحرقوا الآخرين …. هل عندما يأمر بإخراجهم من بيته يعتبرذلك ظلما؟ ……. هل حينما يستشري السرطان في القولون مثلا فيستأصله الأطباءيعتبر ذلك ظلما؟ ……. هل إذا أراد فلاح أن يكون زرعه وأرضه نظيفة من الحشراتالضارة التي تفسد زرعه فقام برش زرعه بمبيدات للحفاظ على زرعه ……. هل يكونذلك ظلما؟

فهل حينما يقول القرآن..  فَإِنْ قَاتَلُوكُمْفَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُالْكَافِرِينَ. فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَحِيمٌ
هل يكون قد ظلم هؤلاء الذين بدأوا بالقتال؟ .. ثم إنالله غفور رحيم إن كفوا عن قتالكم .. ماذا تريد بعد ذلك .. من رحمةوتسامح .. يارجل؟

وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىلَاتَكُونَ فِتْنَةٌوَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِفَإِنِانْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ
هل يكون القرآنقد ظلم هؤلاء الذين قتلوا وحرقوا المؤمنين والمؤمنات إذا أمر القرآن بقتالهم حتىلايفتنوا بقية المؤمنين.. ثم إنهم إن انتهوا فلاعدوان إلا على الظالمين…… ماذا تريدون بعد ذلك .. من رحمة وتسامح؟

ايها النصراني .. ماذا إذا قلت لك “اضربالناس الذين يضربونك وإن تعفوا عنهم فهو خير لك”
فأتيت أنت وحذفت معظم الكلماتوقلت “اضرب الناس” …. من المؤكد انك تكون حينئذ كاذب..

القرآن يقول “وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِالَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَايُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ.. فإذا بالرهبان الكذبة من محرفي الكتاب المقدس يقولون لكم أن القرآن يقول  “وَقَاتِلُوافِي سَبِيلِ اللَّهِ ” ولا يكملوا الآية .. ما هذا التحريف .. وكتمانالحقائق؟!!

وإني أقول لهؤلاء الرهبان والكهنة لنتستطيعوا أن تفعلوا بالقرآن كما فعلتم بالكتاب المقدس
“كَيْفَ تَدَّعُونَ أَنَّكُمْ حُكَمَاءُ وَلَدَيْكُمْ شَرِيعَةَالرَّبِّ بَيْنَمَا حَوَّلَهَا قَلَمُ الْكَتَبَةِ المُخَادِعُ إِلَىأُكْذُوبَةٍ؟”سفر إرمياء 8: 8

ايها النصراني  ..أقول لك إنني كأستاذ فيإحدى الكليات الطبية .. إذا جئت ذات يوم ……. وأعلنت اني أنكر نظريةعلمية طبية لأحد العلماء المشهورين العالميين والذي اثرى الطب بعلمه الواسع………هذه النظرية تتحدث مثلا عن استئصال أورام المخ بعملية جراحية…… فقلت لا إنها نظرية فاشلة ……. وهل ستفتح رأس المريض يامتوحش؟ ….. لابد وأنتترك الورم وسيذهب إن عاجلا أو آجلا …. فقال لي الرجل وهو ذو خبرة طويلة………. هات برهانك على ذلك …….. على فشل نظريتي تلك ونجاح اقتراحك أنت…….. “وهو على حق في قوله”…….. فلم تستطع ……… بل وأقام الرجل الحجةعليك بعد النقاش و التطبيق …….. فهل أنت مجادل بالباطل أم لا؟!!.. بعدما أقام الرجل الحجة البينة عليك مازلت تنكر …………. إذن فأنتتكفر بهذه النظرية.حينما حاول الكتبة والفريسيون أن يحرفوا أعداد التوراة ..فيطبقوا بعضها ويلغوا بعضها … ماذا قال لهم المسيح عليه السلام؟……..إقرأوا انجيل متى 23 : 23-33
ويل لكم ايها الكتبة والفريسيونالمراؤون لانكم تعشرون النعنع والشبث والكمونوتركتم اثقلالناموس الحق والرحمة والايمان. كان ينبغي ان تعملوا هذه ولا تتركوا تلك. ايها القادة العميان الذين يصفّون عن البعوضة ويبلعون الجمل ويل لكم ايها الكتبةوالفريسيون المراؤون لانكم تنقون خارج الكاس والصحفة وهما من داخل مملوآن اختطافاودعارة ……… ايها الحيّات اولاد الافاعي كيف تهربون مندينونة جهنم”

نعم فكما قال المسيح عليه السلام ……. عن عدم تطبيق الكتبة والفريسيونللناموس “الشريعة”   …… ايها الحيّات اولاد الافاعيكيف تهربون من دينونة جهنم…. فنحن نقول ……. كذلك من أنكر آية منالقرآن فهو كافر ..  وجزاؤه جهنم.

محاولات فاشلة من كذبة الرهبان والقسيسين مع القرآن

نأتي الآن إلى المحاولات الفاشلة التييأتى بها الكذبة أمثال زكريا بطرس من محرفي الكتاب المقدس مع القرآن الكريم وسنكشف ضلالهم وزيغ قلوبهم:

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّه”ِ سورة البقرة  2:244
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
“وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَلَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ“أظن أن المعنى إختلف تماما

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..

“يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ المُؤْمِنِينَ عَلَى القِتَالِ” سورة الأنفال 8:65
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَىاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُوَإِنْيُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَفَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُهُوَ الَّذِيأَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ . وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْأَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّاللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ . يَا أَيُّهَا النَّبِيُّحَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ . يَا أَيُّهَا النَّبِيُّحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَصَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِئَةٌ يَغْلِبُواأَلْفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..

وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَالدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ سورة الأنفال 8:39
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
فَإِنْ قَاتَلُوكُمْفَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ. فَإِنِانْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ. وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَاتَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِفَإِنِانْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..

“وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا ا سْتَطَعْتُمْ مِنْ قُّوَةٍوَمِنْ رِبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُّوَ اللَّهِ وَعَدُّوَكُمْ”  سورةالأنفال 8:60
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
“وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّاللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُيَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْوَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ.  وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِفَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُالْعَلِيمُ

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُثَقِفْتُمُوهُمْ سورة البقرة 2:191
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
“وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَيُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّالْمُعْتَدِينَ. وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْمِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلَاتُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِفَإِنْ قَاتَلُوكُمْفَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُالْكَافِرِينَ”

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ” سورة النساء 4:76
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
“الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَكَفَرُوا يُقَاتِلُونَفِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِفَقَاتِلُواأَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا” ….. أي قتال بقتال

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ”  وَحَرِّضِ المُؤْمِنِينَ سورة النساء 4:84
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
فَقَاتِلْفِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواوَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنْكِيلًا

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتَالُ” سورة البقرة 2:216
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُوَهُوَكُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْتُحِبُّوا شَيْئًاوَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَاتَعْلَمُونَ” سورة البقرة 2:216
أظن أن المعنى إختلف تماما ……….. إنه مثلاستئصال السرطان المستشري في القولون إذا طغى الظلم.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الذِينَ يَشْرُونَ الحَيَاةَ الدُّنْيَا” سورة النساء 4:74
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
فَلْيُقَاتِلْفِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِوَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِأَجْرًا عَظِيمًا . وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِوَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِوَالْوِلْدَانِالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِالْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَاوَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَللَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ” سورة البقرة 190
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَيُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّالْمُعْتَدِينَ”

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..

“فَإِذَا لَقِيتُمُالذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ” سورة محمد 47:4
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم …. انها عن الحرب
فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِحَتَّى إِذَاأَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَفَإِمَّا مَنًّابَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءًحَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَوَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْبِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّأَعْمَالَهُمْ.
أي أن هناك عفو عن الأسرى …… فهل هناك عفو في الكتاب المقدس؟؟؟؟

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ” سورة البقرة 2:193
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
وَقَاتِلُوهُمْحَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِفَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَىالظَّالِمِينَ.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“وَقَاتِلُوا المُشْرِكِينَ كَافَّةً” سورة التوبة 9:36
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةًكَمَايُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةًوَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَالْمُتَّقِينَ.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ” سورة التوبة 9:12
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوالَهُمْإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُواعَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْبِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ اشْتَرَوْابِآَيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَاكَانُوا يَعْمَلُونَلَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّاوَلَا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَفَإِنْتَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِوَنُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَوَإِنْنَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْوَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْفَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْيَنْتَهُونَ أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوابِإِخْرَاجِ الرَّسُولِوَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍأَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْمُؤْمِنِينَ

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوااللَّهَ وَرَسُولَهُ” سورةالأنفال 12-13
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواالَّذِينَ آَمَنُواسَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواالرُّعْبَفَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّبَنَانٍ .ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِاللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ” سورة التوبة  9:14
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
وَإِنْ نَكَثُواأَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْفَقَاتِلُواأَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ. أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِالرَّسُولِوَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍأَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْمُؤْمِنِينَ.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
َاقْتُلُوا المُشْرِكِينَحَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ سورة التوبة 9:5
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًافَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّالْمُتَّقِينَ. فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواالْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوالَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍفَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَوَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَحِيمٌ.

هذه هينصف الآية التي أراد النصارى أن يمحوا نصفها الآخر ……. لتعطي المعنىالذي في رأسهم …..
“قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِم ْوَيَنْصُرْكُمْعَلَيْهِم وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ” سورةالتوبة 9:13
أكملها أنا ……… واقرأوها أنتم
“أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْوَهَمُّوابِإِخْرَاجِ الرَّسُولِوَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍأَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَقَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْعَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ”

وأنا اسألك .. ايها النصراني .. وهل قاتلك المسلمونليرغموك على الدخول في الإسلام؟!!!! .. إن القرآن يخبرنا أنك حر في اختيار الإيمان أو الكفر ” وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْوَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ” …… إنك ايها النصراني …….. تحمل في قلبك ما تنوء به الجبال من الحقد والبغضاء على الإسلاموالمسلمين …….. مالا تحمله على الهندوس عابدي كرشنا ……… ولا على السيخ …….. ولا على البوذيين عابدي الأصنام …….. ولا على اليهودالذين قتلوا إلهكم الضعيف بزعمكم …… والذي كان يشكو إلهه الخائن الذي لم يوفيله بعهده …. قائلا “إلهي… إلهي …. لما تركتني” ……… بل الحقد كله علىالمسلمين ……. الذين يعبدون الله وحده ………. كما كان يعبده المسيحعليه السلام ……. هل المسلمون أكرهوا كات ستيفن ….. وموريسبوكاي ….. ومراد هوفمان… وماريان …. وكريستين …. وماري عبد الله ….. ووفاء قسطنطين ؟

فإذا كان الإسلام ضد الحرب ، فلماذا حارب النبى محمد؟

نعم الإسلام ضد الحرب .. ولكن حين تفرض عليك هذه الحرب فلا مناص من المواجهة. ولا

مفر من القضاء على قوى الطغيان والشر، وهذا مافعله عيسى عليه السلام أيضاً فعلى الرغم من هذا السلام الذى يعلمه أتباعه إلا أنه عندما أحس بتآمر اليهود وقوى الشر عليه قال: “لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ   

وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً.” لوقا 22: 36

هذا كان تصرفه وهو لم تستمر حياته كنبى غير ثلاث سنوات. فما بالكم لو كانت استمرت فترة نبوته أكثر من ذلك؟

أوامر من الرب بالنهب والسلب في الكتاب المقدس عند النصارى

لقدبحثت في الكتاب المقدس عن كلمة”سلب” فوجدتها قد وردت42 مرة في العهد القديم فقط ……. وهو من وحي الرب…….

إقرأوا………. الرب يأمر بالسلب
في سفر الخروج 3:22  “بل تطلب كل امرأة من جارتهاومن نزيلة بيتها امتعة فضة وامتعة ذهب وثيابا وتضعونها على بنيكم وبناتكمفتسلبون المصريين”

إقرأوا ………. النتيجة من حلولروح الرب ……. القتل و السلب
سفر القضاة 14:19  “وحلّ عليه روحالربفنزل الى اشقلونوقتل منهم ثلاثين رجلا واخذ سلبهمواعطى الحلل لمظهري الاحجية وحمي غضبه وصعد الى بيت ابيه” .

ايها النصارى لقد بحثت في الكتاب المقدس عن كلمة ” نهب” فوجدتهاقد وردت 67 مرة في العهد القديم فقط ……. وهو من وحي الرب
إقرأوا  ………. الرب يأمر النبي يشوع بالنهب
يشوع 8:2 – “فتفعلبعاي وملكها كما فعلت باريحا وملكهاغير ان غنيمتها وبهائمهاتنهبونها لنفوسكماجعل كمينا للمدينة من ورائها” .

إقرأوا………. شاؤل يأمر بنهب الفلسطينيين والكاهن يعتبر ذلك قربانا لله
صموائيل الأول  14:36   “وقال شاول لننزل وراء الفلسطينيين ليلاوننهبهمالى ضوء الصباح ولا نبق منهم احدا فقالوا افعل كل ما يحسن في عينيكوقال الكاهن لنتقدم هنا الى الله”

إقرأوا ………. عن النهب سفرعدد  31:26  “أحصالنهبالمسبيّ من الناس والبهائم انتوالعازار الكاهن ورؤوس آباء الجماعة”

إقرأوا ………. تقسيم النهب…….. النصف لجماعة الرب
العدد 31:27 “ونصّف النهب بين الذينباشروا القتال الخارجين الى الحرب وبين كل الجماعة”

لقد بحثت في الكتاب المقدس عن كلمة ” غنيمة” فوجدتها قد وردت 64 مرة في العهد القديم فقط ……. وهو من وحي الرب…….

الرب يأمر موسى النبي كليم الله …… بأخذالغنائم
سفرالتثنية 20:14 – “واما النساء والاطفال والبهائم وكل ما فيالمدينةكل غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة اعدائكالتي اعطاك الرب الهك”

إقرأوا ….  سفرالعدد 31:12″وأتوا الى موسى والعازار الكاهن والى جماعة بني اسرائيل بالسبيوالنهب والغنيمةالى المحلّة الى عربات موآب التي على اردناريحا”.

إقرأوا ….  يشوع النبي ……… يفعل ما يأمره الرب.
في سفر يشوع11:14  “وكل غنيمة تلك المدن والبهائم نهبها بنو اسرائيللانفسهم . واماالرجال فضربوهم جميعا بحد السيف حتى ابادوهم  لم يبقوا نسمة”

إقرأوا …. فيسفر العدد 31:11″  واخذوا كلالغنيمة وكل النهبمن الناس والبهائم”

إقرأوا …. فيسفر يشوع8:27  “لكن البهائم وغنيمة تلك المدينة نهبها اسرائيللانفسهمحسب قول الربالذي امر به يشوع”

إقرأوا …. فيسفرالعدد 31:32 “وكان النهب فضلة الغنيمةالتي اغتنمهارجال الجند من الغنم ستمائة وخمسة وسبعين الفا”

إقرأوا …. فيسفرالتثنية 2:35  “لكن البهائم نهبناها لانفسناوغنيمة المدن التياخذنا”

إقرأوا …. فيسفرالتثنية 3:7  “لكن كل البهائموغنيمة المدن نهبناهالانفسنا” .

إقرأوا …. فيسفر يشوع 22:8  “وكلمهم قائلا بمال كثير ارجعوا الى خيامكم وبمواش كثيرة جدابفضة وذهب ونحاس وحديد وملابس كثيرة جدا اقسموا غنيمةاعدائكممع اخوتكم”

ايها النصارى لقدبحثت عن الثلاث كلمات “النهب – السلب – الغنيمة ” في القرآن فلم أجد إلا كلمة غنيمةقد وردت مرتين وذلك بعد غزوة بدر والتي كانت بعد أن استولى المشركون على أموالالمسلمين في مكة …….. بل وجاءوا خلفهم إلى المدينة …….. ليبيدوهوم…. ويشربوا الخمر ويذبحوا للأصنام وليستمتعوا بالقينات ….. نعم هكذا سولالشيطان للمشركين.
و الآيتين هما” وَاعْلَمُوا أَنَّمَاغَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍفَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِيالْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْآَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِيَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”

“فَكُلُوا مِمَّاغَنِمْتُمْحَلَالًا طَيِّبًاوَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ”.

أما عن النهب و السلب………… فالقرآن أعلى منزلة من أن يتكلم بهذا الأسلوب.

وصف مافعله الصليبيون في المسلمين في بيت المقدس

أي انسانية يتغنى بمثلها هؤلاء ؟ وهل فعلا يديرون الخد الأيسر لمن يصفعهم على خدهم الأيمن أم مايأمرهم به كتابهم المقدس  “وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ؟

روى ابن الاثير في تاريخه 8/189-190 عن دخول الصليبين للقدس في الحروب الصليبية فقال : ( ملك الفرنج القدس نهار يوم الجمعة لسبع بقين من شعبان وركب الناس السيف ولبث الفرنج في البلدة اسبوعا يقتلون فيه المسلمين واحتمى جماعة من المسلمين بمحراب داود فاعتصموا به و قاتلوا فيه ثلاثة ايام و قتل الفرنج بالمسجد الاقصى ما يزيد على سبعين الفامنهم جماعة كبيرة من ائمة المسلمين وعلمائهم وعبادهم وزهادهم ممن فارق الاوطان و جاور بذلك الموضع الشريف )

كما وصف ستيفان رنسيمان في كتابه تاريخ الحروب الصليبية 1/404/406 ما حدث في القدس يوم دخلها الصليبيون فقال : ( و في الصباح الباكر من اليوم التالي اقتحم باب المسجد ثلة من الصليبيين فأجهزت على جميع اللاجئين اليه وحينما توجه قائد القوة ريموند اجيل في الضحى لزيارة ساحة المعبد اخذ يتلمس طريقه بين الجثث والدماء التي بلغت ركبتيه وتركت مذبحة بيت المقدس اثرا عميقا في جميع العالم وليس معروفا بالضبط عدد ضحاياها غير انها ادت الى خلو المدينة من سكانها المسلمين واليهود بل ان كثير من المسيحيين اشتد جزعهم لما حدث)

وقد وصف كثير من المؤرخين احداث المذبحة التي حدثت في القدس يوم دخول الصليبيين اليها و كيف انهم كانوا يزهون بانفسهم لان ركب خيولهم كانت تخوض في دماء المسلمين التي سالت في الشوارع و قد كان من وسائل الترفيه لدى الصليبيين ان يشووا اطفال المسلمين كما تشوى النعاج. ويذكر الكثيرون ماذا فعل ريتشارد قلب الاسد في الحملة الصليبية الثالثة عند احتلاله لعكا بأسرى المسلمين فقد ذبح 2700 أسير من اسرى المسلمين الذين كانوا في حامية عكا و قد ذبح زوجات واطفال الاسرى الى جوارهم. فاي سلام يحمله هؤلاء ؟؟؟

فقد أمنهم الاسلام على انفسهم لكنهم لا يعرفون معنا للقيم والعهد والسلام . ومع ما فعله الصليبيون في القدس فاننا نرى رحمة الاسلام ومسامحته حتى مع هؤلاء. فقد وصف المؤرخون ما حدث في اليوم الذي دخل فيه صلاح الدين الايوبي رضي الله عنه الى القدس فاتحا لم ينتقم او يقتل او يذبج بل اشتهر المسلمون الظافرون في الواقع بالاستقامة والانسانية فبينما كان الصليبيون منذ ثماني وثمانين سنة يخوضون في دماء ضحاياهم المسلمين لم تتعرض أي دار من دور بيت المقدس للنهب ولم يحل بأحد من الاشخاص مكروه اذ صار رجال الشرطة يطوفون بالشوارع والابواب تنفيذا لامر صلاح الدين لمنع كل اعتداء يحتمل وقوعه على النصارى وقد تأثر الملك العادل لمنظر بؤس الاسرى فطلب من اخيه صلاح الدين اطلاق سراح الف اسير فوهبهم له فاطلق العادل سراحهم على الفور واعلن صلاح الدين انه سوف يطلق سراح كل شيخ وكل امراة عجوز.

وأقبل نساء الصليبيين وقد امتلأت عيونهن بالدموع فسألن صلاح الدين أين يكون مصيرهن بعد أن لقي ازواجهن أو آباؤهن مصرعهم أو وقعوا في الأسر فأجاب صلاح الدين بأن وعد باطلاق سراح كل من في الأسر من أزواجهن وبذل للأرامل واليتامى من خزانته العطايا كل بحسب حالته فكانت رحمته وعطفه نقيض افعال الصليبيون الغزاة.

اما بالنسبة لرجال الكنيسة انفسهم وعلى رأسهم بطريرك بيت المقدس فانهم لم يهتموا الا بأنفسهم وقد ذهل المسلمون حينما رأوا البطريرك هرقل وهو يؤدي عشرة دنانير (مقدار الفدية المطلوبة منه) ويغادر المدينة وقد انحنت قامته لثقل ما يحمله من الذهب وقد تبعته عربات تحمل ما بحوزته من الاموال والجواهر والاواني النفيسة .

ولو نظرنا الى عصرنا الحاضر لما احتجنا كثيرا لقراءة التاريخ فالتاريخ اسود والواقع اشد سوادا فما يزالون يحملون احقادهم ضد المسلمين في كل مكان وضد الانسانية التي يتغنون بها وجنوب السودان وصبرا وشاتيلا والبوسنة والفلبين و الشيشانوكوسوفا وابخازيا واذربيجان افغانستان والعراق واندونيسيا تشهد على دمويتهم وحقدهم فقد خرجوا من جحورهم واستأسدوا عندما غابت الليوث.

ذكر غوستاف لوبون في كتابه الحضارة العربية نقلا عن روايات رهبان ومؤرخين رافقوا الحملة الصليبية الحاقدة على القدس ما حدث حين دخول الصليبيين للمدينة المقدسة من مجازر دموية لا تدل إلا على حقد أسود متأصل في نفوس ووجدان الصليبيين. فقال الراهب روبرت أحد الصليبيين المتعصبين وهو شاهد عيان لما حدث في بيت المقدس واصفا سلوك قومه ص325 (كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ليرووا غليلهم من التقتيل وذلك كاللبؤات التي خطفت صغارها ! كانوا يذبحون الأولاد والشباب ويقطعونهم إربا إربا وكانوا يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغية السرعة وكان قومنا يقبضون كل شيء يجدونه فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ذهبية فيا للشره وحب الذهب وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث)

وقال كاهن أبوس (ريموند داجميل) شامتا ص 326-327:
حدث ما هو عجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسرار القدس وبروجها فقد قطعت رؤوس بعضهم فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم وبقرت بطون بعضهم فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار وحرق بعضهم في النار فكان ذلك بعد عذاب طويل وكان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا.

وقال واصفا مذبحة مسجد عمر:
لقد أفرط قومنا في سفك الدماء في هيكل سليمان وكانت جثث القتلى تعوم في الساحة هنا وهناك وكانت الأيدي المبتورة تسبح كأنها تريد أن تتصل بجثث غريبة عنها فإذا اتصلت ذراع بجسم لم يعرف اصلها. ولم يكتفي الفرسان الصليبيون الأتقياء بذلك فعقدوا مؤتمرا أجمعوا فيه على إبادة جميع سكان القدس من المسلمين واليهود و خوارج النصارى الذين كان عددهم ستين ألفا فأفنوهم على بكرة أبيهم في ثمانية أيام و لم يستبقوا منهم امرأة و لا ولدا و لا شيخا

وفي ص396 يقول : و عمل الصليبيون مثل ذلك في مدن المسلمين التي اجتاحوها ففي المعرة قتلوا جميع من كان فيها من المسلمين اللاجئين في الجوامع و المختبئين في السراديب فأهلكوا صبرا ما يزيد على مائة ألف إنسان في أكثر الروايات و كانت المعرة من أعظم مدن الشام بعدد السكان بعد أن فر إليها الناس بعد سقوط أنطاكية و غيرها بيد الصليبيين.

السيف وانتشار النصرانية

إن سبب انتشار النصرانية هو السيفالذي سلطته على الشعوب المختلفة ، و قد بدأ سيف القهر عندما تنصر قسطنطين الوثني فيبدايات القرن الميلادي الرابع و قال له بطريرك القسطنطينية : ” أعطني الدنيا و قدتطهرت من الملحدين أمنحك نعيم الملكوت المقيم”

ويذكر القس مريك في كتابه ” كشف الآثار ” أن قسطنطين أمر بقطع آذان اليهود ، و أمربإجلائهم إلى أقاليم مختلفة.

وفي نهاية القرن الرابع وضع الامبراطور تيودسيوس ستاً و ثلاثين مادة لمقاومةاليهودية و الهرقطة ، و حظر عبادات الوثنيين ، و أمر بتحطيم صورهم و معابدهم . و فيعام 379م أمر الامبراطور فالنتيان الثاني بتنصر كل رعايا الدولة الرومية ، و قتل كلمن لم يتنصر، و اعترف طامس نيوتن بقتل أكثر من سبعين ألف.

ويقول غوستاف لوبون في كتابه ” حضارة العرب ” :” أكرهت مصر على انتحال النصرانية ، ولكنها هبطت بذلك إلى حضيض الانحطاط الذي لم ينتشلها منه سوى الفتح العربي” .

وفي القرن الخامس كان القديس أوغسطين يقول بأن عقاب الملحدين من علامات الرفق بهمحتى يخلصوا ، و برر قسوته على الذين رفضوا النصرانية بما ذكرته التوراة عن فعل يشوعوحزقيال بأعداء بني إسرائيل الوثنيين ، و استمر القتل و القهر لمن رفض النصرانية فيممالك أوربا المختلفة ، و منها مملكة أسبانيا حيث خيروا الناس بين النصر أو السجنأو الجلاء من أسبانيا ، و ذكر القس مرّيك أنه قد خرج من أسبانيا ما لا يقل عن مائةو سبعين ألفاً.

وفي القرن الثامن اعتيد فرض المسيحية في شروط السلام والأمان التي تعطىللقبائل المهزومة.

وقريباً من ذلك العنف كان في فرنسا، فقد فرض الملك شارلمان النصرانية بحد السيف علىالسكسون ، و أباد الملك كنوت غير المسيحيين في الدانمارك ، و مثله فعل الملك أولاف(995م) في النرويج و جماعة من إخوان السيف في بروسيا.

ولم ينقطع هذا الحال فقد أمر ملك روسيا فلاديمير (988م) بفرض النصرانية على أتباعمملكته.

يقول المؤرخ بريفولت: إن عدد من قتلتهم المسيحية في انتشارها في أوربايتراوح بين 7-15 مليوناً. و يلفت شلبي النظر إلى أن العدد هائل بالنسبة لعدد سكانأوربا حينذاك.

ولما تعددت الفرق النصرانية استباحت كل من هذه الفرق الأخرى و ساموا أتباعها أشدالعذاب ، فعندما رفض أقباط مصر قرار مجمع خليقدونية عذبهم الرومان في الكنائس ، واستمرت المعاناة سنين طويلة ، و أحرق أخ الأسقف الأكبر بنيامين حياً ثم رموه فيالبحر. فيما بقي الأسقف متوارياً لمدة سبع سنين ، و لم يظهر إلا بعد استيلاءالمسلمين على مصر و رحيل الرومان عنها.

وكتب ميخائيل بطريرك أنطاكية: ” إن رب الانتقام استقدم من المناطق الجنوبية أبناءإسماعيل ، لينقذنا بواسطتهم من أيدي الرومانيين ، و إذ تكبدنا بعض الخسائر لأنالكنائس التي انتزعت منا و أعطيت لأنصار مجمع خليقدونية بقيت لهم، إلا أننا قدأصابنا القليل بتحررنا من قسوة الرومان و شرورهم ، و من غضبهم و حفيظتهم علينا. هذامن جهة ، و من جهة أخرى سادت الطمأنينة بيننا ” ، و كان جستيان الأول (ت565) قد قتلمن القبط في الإسكندرية وحدها مائتي ألف قبطي.

كما تعرض الموحدون النصارى للنفي و القتل في العصور مختلفة من تاريخالنصرانية فاضطهد آريوس و أتباعه و حرق سرفيتوس و …واستمر القتل والتنكيل حتى كادأن يندثر الموحدون من النصرانية.

وكان للمسلمين نصيب كبير من الاضطهاد الديني خاصة في الأندلس التي عانى مسلموها منمحاكم التفتيش حتى فر من استطاع الفرار إلى المغرب.
و يكفي أن ننقل ما سطرهغوستاف لوبون في كتابه” حضارة العرب “حيث يقول عن محاكم التفتيش: ” يستحيل علينا أننقرأ دون أن ترتعد فرائضنا من قصص التعذيب و الاضطهاد التي قام بها المسيحيونالمنتصرين على المسلمين المنهزمين ، فلقد عمدوهم عنوة، و سلموهم لدواوين التفتيشالتي أحرقت منهم ما استطاعت من الجموع ، و اقترح القس بليدا قطع رؤوس كل العرب دونأي استثناء ممن لم يعتنقوا المسيحية بعد ، بما في ذلك النساء و الأطفال ، و هكذا تمقتل أو طرد و ثلاثة ملايين عربي”و كان الراهب بيلدا قد قتل في قافلة واحدةللمهاجرين قرابة مائة ألف في كمائن نصبها مع أتباعه ، و كان بيلدا قد طالب بقتلجميع العرب في أسبانيا بما فيهم المتنصرين، و حجته أن من المستحيل التفريق بينالصادقين و الكاذبين فرأى أن يقتلوا جميعاً بحد السيف ، ثم يحكم الرب بينهم فيالحياة الأخرى ، فيدخل النار من لم يكن صادقاً منهم.

وقد تعرض المسلمون – سوى مذابح الأندلس – إلى مذابح عدة ليس هذا مجال ذكرها، منهامذبحة معرة النعمان ثم مذبحة الأقصى و غير ذلك، ونكتفي هنا بنقل ماذكره المؤرخ جيبونعن مذبحة القدس التي رافقت دخول الصليبيين : ” إن الصليبيين خدام الرب يوم استولواعلى بيت المقدس في 15/7/1099م أرادوا أن يكرموا الرب بذبح سبعين ألف مسلم ، ولميرحموا الشيوخ ولا الأطفال ولا النساء …حطموا رؤوس الصبيان على الجدران ، وألقوابالأطفال الرضع من سطوح المنازل ، وشووا الرجال والنساءبالنار”

وقريباً من هذه المذابح جرى بين المذاهب النصرانية ، فقد أقام الكاثوليك مذابح كبيرةللبروتستانت منها مذبحة باريس (1572م ) و قتل فيها و أثرها ألوف عدة وسط احتفاءالبابا و مباركته ، و مثله صنع البروتستانت بالكاثوليك في عهد الملكة أليصابات حيثأصدرت بحقهم قوانين جائرة ، و أعدمت 104 من قسس الكاثوليك ، و مات تسعون آخرونبالسجن ، و هدمت كنائس الكاثوليك وأخذت أموالهم.

وكانت الملكة تقول: ” بأن أروح الكفرة سوف تحرق في جهنم أبداً ، فليس هناك أكثرشرعية من تقليد الانتقام الإلهي بإحراقهم على الأرض” .

مما سبق نستطيع القول بأن النصرانية يرتبط تاريخها بالسيف و القهر الذي طال حتى أتباعالنصرانية غير أن الاضطهاد النصراني يتميز بقسوة و وحسية طالت النساء و الأطفال ودور العبادة ومن أمثال ذلك الحرب العالمية الثانية والتي قُتل فيها مايزيد عن الخمسين مليونا.

وقد جرت هذه الفظائع على يد الأباطرة بمباركة الكنسية و رجالاتها و كانت الكنيسة قدسنت القوانين التي تدفع لمثل هذه المظالم و تأمر بقتل المخالفين ، و من ذلك أنالبابا اينوشنسيوس الثالث (ت1216م) يقول :” إن هذه القصاصات على الأراتقة( الهراقطة ) نحن نأمر به كل الملوك و الحكام ، و نلزمهم إياه تحت القصاصات الكنائسية” و في مجمع توليدو في أسبانيا قرر أن لا يؤذن لأحد بتولي الملة إلا إذا حلف بأن” لا يترك غير كاثوليكي بها ، و إن خالف فليكن محروماً قدام الإله السرمدي، و ليصركالحطب للنار الأبدية”.

وماتزال الحروب الصليبية شاهدة على مجازرعباد الصليب حتى اليوم في امريكا مع الهنود الحمر والعراق وافغانستان والصومال ولبنان وفي استراليا مع السكان الأصليين وفي الشيشان وكوسوفو واوغندا والبوسنة والهرسك والفليبين واندونيسيا و … و …. و….

واخيرا ايها النصارى هذه أقوال نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم:

” انطلقوا باسم الله و بالله  و على ملة رسول الله  لاتقتلوا شيخاً فانياً  و لا طفلاً صغيراً  و لا امرأة  و لا تغلُوا و ضمنواغنائمكم  و أصلحوا و أحسنوا إن الله يحب المحسنين”

” من ظلم معاهداً أو انتقصه حقه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منهشيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة”

“من قتل معاهداً بغير حق لم يرح رائحةالجنة و إن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً”

فأين هي أقوالكم وأفعالكم ……. ايها النصارى؟؟؟؟

انني ادعوكم الى الحق ….. ادعوكم لعبادةالله وحده لاشريك له ….. ادعوكم إلى الرسالة الصحيحة التي جاء بها المسيح ابن مريم ……… ألا وهي الاستسلامالصحيح لله ……. كما يريد الله….  ادعوكم لتخرجوا من عبادة عبد الله المسيح ابن مريم الى عبادة رب وإله المسيح ابن مريم.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول اللهصلى الله عليه وسلم يقول: قال الله تبارك وتعالى”يا ابنآدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغتذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقرابالأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة”

عنأبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله  صلى الله عليه وسلم يقول: قالالله تبارك وتعالى “يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسيوجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي ، كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدونيأهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أطعمكم ، يا عبادي كلكم عارإلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي ، إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأناأغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي ، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي ، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانواعلى أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا  يا عبادي لو أن أولكم وآخركموإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئا ، يا عبادي لوأن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألتهما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر. يا عبادي إنما هيأعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها  فمن وجد خيرا فليحمد الله  ومن وجد غير ذلكفلا يلومن إلا نفسه”

انتهى بحمد الله.

اسأل الله أن يتقبل مني ويغفر لي ولأهلي وللمسلمين جميعا.

أرسل بواسطة/ د.حبيب عبد الملك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s