الحرب العادلة في فكر أوغسطينوس

 

الحرب العادلة في فكر أوغسطينوس

قلم محمود أباشيخ

إهداء … إلى الحبيب فضيلة الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي

أرسل الله عز وجل سيدنا المسيح عليه السلام إلي اليهود وهم تحت حكم
الإمبراطورية الرومانية الكبرى، فلم يكن عدوها اليهود فقط ولكن أيضا الدولة،
ونادي القائمون علي الدين إلي الانعزال عن المجتمع والاهتمام بالأمور الروحية،
خاصة  وأن المسيحيين الأوائل اعتقدوا خطئا، ان المسيح آت قريبا، ليأخذهم إلي
السماء، ولكن القيامة لم تقم، وأدى هذا إلي خروج الكنيسة عن عزلتها، فكان عليها
أن تنظم شؤون الرعية، وأسست الكنيسة نظاما إداريا تحول إلي مؤسسة كبرى، تتحرش
بها الدولة

وبعد خصام دام قرونا مع الدولةـ وجدت الكنيسة فجأة نفسها في أحضان الدولة، زعم الإمبراطور
قسطنطين
 الانضمام إلي
النصرانية، واصدر القوانين ضد كل الفئات التي لا ترضي عنها الكنيسة، فتحولت
النصرانية من ضحية إلي جلاد، وتحول الصليب من أداة تعذيب للمسيحيين إلي علامة
النصر والراية التي تتقدم جيوش الإمبراطورية البيزنطية .. وكان علي الكنيسة ان
تجد مبررا لهذا التحول الخطير، كيف للكنيسة ان تبارك حروب الدولة وهي التي كانت
تدعوا إلي مباركة العدو، كيف تستعين بالدولة والتلاميذ لم يفعلوا ذلك، إن صاحب
الحق دائما مضطهد بحسب فهم الأوائل فكيف تضطهد الكنيسة الآخرين. وهنا يأتي دور القديس
أغسطينوس
 الذي وضع نظرية الحرب
العادلة، وبرر استخدام العنف والاستعانة بالدولة من أجل الحفاظ علي وحدة
الكنيسة وإجبار الخارجين عن الإيمان المستقيم إلي العودة إلي حظيرة المسيح رغما
عنهم





الحرب العادلة

لم تقم القيامة كما توقع الكتاب
المقدس
، وكان لابد من الخروج عن العزلة ومواجهة الحياة، مدينة السماء يجب
أن تعيش جنبا إلي جنب مع المدينة الأرضية، ولكن كيف يعيش القديسون مع الأشرار؟
لقد أدرك القديس أغسطينوس ان حتمية تعايش مدينة السماء مع المدينة الأرضية، يجب
التكيف، والتكيف يقتضي الانتقال من الحالة الطبيعية (State of nature ) [1]
التي دعا إليها يسوع في موعظته المشهورة بالموعظة
علي الجبل
 ( لا تقاوموا الشر )
متى 5/39 )

يدرك القديس أوغسطينوس أيضا أن مشاركة مدينة السماء الحياة على مدينة الأرض،
يجب الاعتراف بحالة القانون الطبيعي[2] ( حالة العقد الإجتماعي ) والذي هو عكس
الحالة الطبيعية ( حالة الفطرة ) ، وأهم عناصر حالة القانون الطبيعي، هو احتكار
الدولة لاستخدام العنف المشروع، ولكن عند أغسطينوس هذا الاعتراف إنما هو
للضرورة، يرى أغسطينوس ان مدينة السماء تسعي إلي السلام، ومدينة الأرض أيضا
تسعي إلي السلام، ولكن لأسباب مختلفة، لأسباب إيمانية بالنسبة لمدينة السماء
ولأسباب دنيوية بالنسبة لمدينة الأرض  ان مدينة السماء وهي علي الأرض تستغل
النظام الأرضي، ولكن  فقط لأنها مضطرة إلي ذلك، هي فترة مؤقتة في انتظار
الانتقال إلي السماء (THE CITY OF GOD Book XIX. Chapter 17 P412)[3]

 هل يسوع يبارك استخدام العنف

لكن هل يسوع
المسيح
 يبارك استخدام العنف
المشروع وهو القائل لا تقاوموا الشر بل من لطمك علي خدك الأيمن فحول له الآخر
(متى 5/39 ) – يري القديس أغسطينوس ان هذه النصوص يجب أن لا تفهم حرفيا، وإلا
فإننا نتهم يسوع بمخالفة تعاليمه، لأنه لم يدر الخد الأيسر عندما لطمه واحد من
الخدام وإنما اعترض وقال: ان كنت قد تكلمت رديّا فاشهد على الردي وان حسنا
فلماذا تضربني ( يو 18/23 ) وكذلك بولس
الرسول
، عندما أمر حنانيا رئيس الكهنة ان يضرب بولس، اعترض بولس وشتم رئيس
الكهنة قائلا له (سيضربك الله أيها الحائط المبيّض.أفانت جالس تحكم علي حسب
الناموس وأنت تأمر بضربي مخالفا للناموس ) (Letter CXXXVIII To Marcellinus
p485 )  [4]

ويستشهد القديس اوغسطينوس علي مشروعية الحرب بنص لوقا 3/ 14 حيث سأل بعض الجنود
يسوع أن يوصيهم فلم يطالبهم باعتزال الجندية  وقال لهم : لا تظلموا أحدا ولا
تشوا بأحد واكتفوا بعلائفكم )

يقول القديس أغسطينوس

ولو كانت المسيحية تدين
جميع أنواع الحروب لكانت النصيحة التي يقدمها الإنجيل للجنود الذين سألوا عن
الخلاص، ان يلقوا أسلحتهم ويهجروا الجيش نهائيا، بل ان نصحهم بالقنوع في
مرتباتهم بدل علي عدم تحريم الجندية ( نفس المصدر ص 486 )

هل الحرب شر .. يسأل أغسطينوس محاوره فستوس: ما هو الشر في الحرب؟ أهو موت شخص
ما؟ أنه حتما ستموت يوما، موته هو من أجل حياة آخرين يحيون في خضوع (REPLY TO
FAUSTUS THE MANICH?AN Book XXII. 74 p301 ) [5]

وإذ يبرهن القديس أغسطينوس علي مشروعية شن الحروب، يضع لها عناصر يجب ان تتوفر
فيها كي تكون حربا عادلة مشروعة،

الحرب العادلة يجب ان تكون متوافقة مع قانون الطبيعة، أو بأمر إلهي

يجب ان تكون تحت قيادة شرعية فلا يحق للفرد أن يجمع الجيوش ويشن حربا علي دولة
أخري

يجب ان تكون الحرب لهدف سامي بأن تكون قائمة علي المحبة رغم استخدام العنف، وأن
تكون لسبب عادل كاستعادة الحقوق أو معاقبة المعتدي

في كتابه مدينة السماء يقول أغسطينوس ” لا يحق قتل الإنسان ولكن هناك استثناء
في الشريعة الإلهية، فإنه يحوز قتل الإنسان اذا كان قانون الطبيعة يبرر ذلك، أو
هناك أمر إلهي، اذا منح الله شخصا ما سلطانا بالقتل، فانه ليس إلا أداة في اليد
الله وبذلك لا يعتبر هذا الشخص قاتلا ( الكتاب الأول الفصل 21 )

وعن حق الدولة في شن الحرب يقول أوغسطينوس ان البشرية في النظام الطبيعي تسعى
إلى الأمن ويتطلب هذا منح رأس الدولة شرعية شن الحرب، إذا كان مستحسنا وعلي
الجنود القيام بواجبهم العسكري من أجل سلام وأمن المجتمع (REPLY TO FAUSTUS THE
MANICHÆAN  p301  ) ولأن استخدام القوة يجب ان تكون تحت قيادة شرعية أو بوحي
يري القديس أوغسطينوس ان موسي أخطأ حين قتل المصري وكذلك بطرس أخطأ عندما قطع
إذن عبد رئيس الكهنة،

يري أغسطينوس ان موسي قتل المصري تعصبا لشعبه، ولم يكن الله قد أمره ولكن  سمح
بحدوث هذا الأمر، أما الحروب الأخرى التي قادها موسي فقد كانت بوحي، أي بأمر
إلهي (REPLY TO FAUSTUS THE MANICHÆAN Book XXII ) ويضيف أغسطينوس قائلا : كان
خطأ  من موسي قتل الرجل دون سلطان شرعي، رغم ان الرجل كان سيء الشخصية ورغم أنه
كان المعتدي، إلا ان موسي اخذ القانون بيده، وهذا بسبب طبع موسي  ( المصدر
السابق )

وعن بطرس يقول أغسطينوس

ونفس الأمر ينطبق على بطرس عندما أخرج سيفه من غمده دفاعا عن الرب، وقطع الأذن
اليمني للمعتدي، هدده الرب بتبره فيها نوع من التهديد وقال له رد سيفك إلي غمده
لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون

في نظر أغسطينوس موسي أخطأ لأنه لم يتلقي أمرا بقتل المصري، وأخطأ بطرس لنفس
السبب، ولو كان يسوع أمره بقطع أذن ملخس عبد رئيس الكهنة، لما كان قد وقع في
الخطأ

يوضح أغسطينوس معني عبارة يسوع ” يأخذون السيف” فيقول أنه المقصود به حمله على
غير وجه حق، أي بدون سلطان الدولة أو سلطان السماء،

يضيف أغسطينوس

صحيح يسوع أمر تلاميذه بحمل السيوف لكنه لم يأمر باستعمالها ( المصدر السابق )

لو منح يسوع بطرس السلطان باستخدام السيف لما كان قد أخطأ، وكذلك إبراهيم، لقد
شرع إبراهيم في ذبح ابنه لكن لم يقل أحد أن إبراهيم أخطا، بل هو يمدح يقول
أغسطينوس، لأنه كان مستعدا لذبح ابنه طاعة لله لا شهوة نفس (The City Of God
Book 1 Chapter 21 )

وفي نفس الكتاب يتحدث أغسطينوس عن شمشون، وكان شمشون قد قام بعملية انتحارية،
حيث هدم منزلا كان به فقتل كل من فيه – يقول أغسطينوس: شمشون أيضا الذي هدم
منزلا على أعدائه وتفسه، فعله مبرر لأنه تلقي أوامر سرية من الروح ليقوم بهذا
العمل،

يضيف أغسطينوس

لا يوجد مبرر آخر لزهق الأرواح غير المبريين إما سلطان الدولة أو سلطان الله
منبع العدالة، وما عدى ذلك فهو مجرم

الحرب كي تكون عادلة يجب أن تكون قائمة علي سبب عادل كاستعادة الحقوق، أو دفع
الظلم، يقول أغسطينوس أن بغاء الطرف الآخر هو الذي يجبر الحكيم علي شن الحرب
العادلة (  THE CITY OF GOD Book XIX Chapter 7 )

لكن من الذي يحكم في الحرب العادلة .. أغسطينوس يجد صعوبة في مسألة الحكم، فهو
يؤمن بالعدالة الإلهية المطلقة، أنه يعترف بمبادئ قانون الطبيعة المتفق عليها
بين البشر، ولكن في نفس الوقت يري أن الطرف المغلوب دائما خاطئ، حتى وان لم يكن
الطرف المنتصر قائم علي العدل، فالمصري الذي قتله موسي، كان شريرا، وعبد رئيس
الكهنة الذي قطعت أذنه كان شريرا، وقد لا نتعرف علي شرور الطرف المغلوب، لكنه
يظل الطرف المغلوب شريرا، والهزيمة هي عقوبة إلهية علي شره

بقول أغسطينوس

عندما نشن حربا عادلة فانه حتما عدونا يرتكب الشر، وكل نصر وان أحرز عن طريق
رجال أشرار فانه يكون نتيجة لدينونة الله الذي يقهر المهزوم لمحو شرهم أو
لعقوبتهم علي شر، THE CITY OF GOD Book XIX.Chapter 15

نبوخناصر لم يكن مؤمنا وانتصر علي اليهود، لقد وقع اليهود في الأسر والعبودية،
ودانيال النبي يعترف (اخطأنا واثمنا وعملنا الشر وتمردنا وحدنا عن وصاياك وعن
احكامك ) انه بسبب شر اليهود عاقبهم الله وأوقعهم في الصبي، يقول أغسطينوس : أن
السبب الرئيسي للعبودية إذن هو الإثم، فاللإثم هو الذي يستعبد يضع الشعوب في
عبودية شعب آخر

ولكن لماذا لم يستخدم التلاميذ القوة ولم يستعينوا بالسلطة

يري أغسطينوس ان التلاميذ لم يستخدموا العنف ولم يستعينوا بالدولة لاختلاف
الظروف، ولكن يسوع لم ينه عن الحرب أبدأ بل شارك في دفع مرتبات الجند، لقد دفع
الجزية وقال أعطوا ما لقيصر لقيصر، وكان يعلم ان دخل الجزية مخصص
لدفع مرتبات الجند، وعندما اتي إليه الجنود ليتعمدوا لم يأمرهم يبترك الجندية
وإلقاء السلاح، لم يقل لهم لا تهاجم أحدا ذلك لأنه كان يعلم ان القتل في الحرب
ليس بجريمة بل أمر مشروع قانونيا،  والجنود يقومون بواجبهم للدفاع عن سلامة
المواطنين

يذكر أغسطينوس خبر قائد الجيش الذي وصف عمله ليسوع وقال (لي جند تحت يدي.أقول
لهذا اذهب فيذهب ولآخر ائت فياتي ولعبدي افعل هذا فيفعل ) متى 8/9)

يقول أغسطينوس: يسوع لم يأمره بترك الجيش، بل علي العكس مدحه غاية المدح وقال
(الحق أقول لكم لم أجد ولا في إسرائيل إيمانا بمقدار هذا ) متى 8/10 ) (REPLY
TO FAUSTUS THE MANICHÆAN Book XXII . 74 P 299)

ويري القديس أغسطينوس ان هناك نبوات تشير إلي ان الكنيسة سوف تتحد مع الدولة
فالمزمور الثاني عند أغسطينوس يشير إلي الإتحاد بين السلطتين (فالآن يا أيها
الملوك تعقلوا.تأدبوا يا قضاة الأرض ) يقول أغسطينوس: الذين يقولون ان التلاميذ
لم يستعينوا بالدولة لا يأخذون في الاعتبار اختلاف الأزمنة، فلكل شيء وقت،
الإمبراطور نفسه لم يكن قد آمن كي يضع قوانينا لصالح المؤمنين وضد الأشرار، لكن
تحقق النبوة كان قد اقترب ( لماذا تثور الأمم وتفكر الشعوب في الباطل ….
فالآن يا أيها الملوك تعقلوا.تأدبوا يا قضاة الأرض اعبدوا الرب بخوف واهتفوا
برعدة ) كيف إذن يخدم الملوك الرب، يخدمونه بمعاقبة القائمين بالأعمال المخالفة
للوصايا، أيضا كما خدم حزقيا الرب بهدم المعابد الوثنية، وملك نينوى أجبر
الجميع في مدينته بإرضاء الرب، وداريوس خدم الرب لما سلم الأوثان لدانيال النبي
ليحطمها ويقذف أعداء الله إلي عرين الأسود (THE CORRECTION OF THE DONATISTS –
CH 5 ) ويستخدم القديس أغسطينوس هذه النبوة على جواز استعانة الكنيسة بالدولة
لقهر من تعتبرهم الكنيسة مارقين، ويري ان هذه النصوص تجيز استخدام العنف لإجبار
الناس علي ما تراه الكنيسة الإيمان المستقيم، والمحبة عند أغسطينوس هو ان تخلص
من الناس من الخطية الجدية وان اقتضي ذلك ضرب أعناق البعض بالسيف ( انظر رسالة
أغسطينوس الي فيشنسو To Vincentius Chap. I )

الملخص

الحرب العادلة يجب ان تقوم علي أسس عادلة وأن تكون تحت قيادة سلطة شرعية، أو
بأمر إلهي، الحرب العادلة بجب أن تقوم علي هدف سامي، يجب ان تقوم علي المحبة
رغم العنف، العدالة الإلهية تقتضي ان يكون الطرف المهزوم دائما شريرا وان لم
ندرك طبيعة شره، المسيح اقر بشرعية الحرب من خلال دفع الجزية فهو يعلم ان دخل
الجزية يصرف علي الجند، كما أنه مدح قائد الجند وقال أنه ليس في اسرائيل من هو
أكثر ايمانا منه، رغم ان قائد الجند كان يخوض الحروب ويزهق الأرواح

كتبه محمود أباشيخ M Abasheikh

[1] الحالة الطبيعية (State of nature )هي نظرية افتراضية وتعني حالة المجتمعات
قبل الميثاق الاجتماعي ( العقد الإجتماعي )  أي قبل أن تتفق المجتمعات على
تكوين الدولة، وفي الحالة الطبيعية الإنسان يملك مطلق الحرية ولكن لا حقوق أو
واجبات، بعد الميثاق الاجتماعي وتأسيس الدولة، انتقلت الإنسانية إلي حالة قانون
الطبيعة ( State of law ) فتنازلت الإنسانية عن حريتها المطلقة وأعطت الدولة حق
استخدام القوة كي تردع الخارجين عن الميثاق، وحالة القانون تمنح الإنسان الحقوق
وتوجب عليه واجبات، ودوافع الإنسانية في الدخول إلي هذا الميثاق هو سعيها إلى
الأمن والسلام

[2] أنظر الملاحظة السابقة

[3] كتاب مدينة السماء في المجلد الأول من كتابات آباء نيقية وبعد نيقية The
Nicene and Post-Nicene Fathers Vol. II. St. Augustin’s City of God and
Christian Doctrine تحرير العالم الألماني فيلب شاف Philip Schaff

[4] الرسالة ضمن المجلد 1 The Nicene and Post-Nicene Fathers Vol. I. The
confessions and letters of St. Augustin with a sketch of his life .

[5] The Nicene and Post-Nicene Fathers Vol. IV. St. Augustin: The writings
against the manichaeans and against the donatists.

 الرجوع الى قسم – الباترولوجي
– آباء الكنيسة

Advertisements

One comment on “الحرب العادلة في فكر أوغسطينوس

  1. هو ايه اللي خلي القديس اوغستين يتكلم ف مفهوم الحرب ؟ كان ايه اللي موجود ف عصره خلاه يطرح مفهوم الحرب العادلة؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s